تمرد حرس الحدود في بنغلاديش يمتد خارج العاصمة

المقار الأمنية في بنغلاديش شهدت توترا متزايدا (رويترز)

امتد تمرد قوات الأمن في بنغلاديش إلى ست مدن أخرى خارج العاصمة دكا, بينما تتواصل محاولات سياسية لاحتواء الموقف بمقر وحدة أمنية بالعاصمة.

وذكرت وكالة رويترز نقلا عن شهود عيان أنه وقعت حوادث لإطلاق النار من جانب جنود من قوات الأمن بأكثر من ست بلدات, بينما لم ترد تقارير فورية عن قتلى أو إصابات.

وجاء الكشف عن اتساع نطاق التمرد, بينما بدأ متمردون إلقاء السلاح إثر الإعلان عن عفو من جانب الحكومة.

وكانت المواجهات التي اندلعت أمس قد خلفت نحو خمسين قتيلا بصفوف قوات حرس الحدود التي تشهد التمرد, إثر نزاع على الرواتب.

وأوضح وزير الدولة للشؤون القانونية والبرلمانية محمد قوام الإسلام أن حوالي خمسين شخصا لقوا مصرعهم بقتال متقطع بمقر وحدة قوات الأمن الذي شهد إجلاء خمسين امرأة وطفلا بعد أن أعلن بدء تسليم المتمردين أسلحتهم.

رئيسة الوزراء توجه كلمة إلى الشعب بوقت لاحق (رويترز)رئيسة الوزراء توجه كلمة إلى الشعب بوقت لاحق (رويترز)

وعرض التلفزيون مشاهد عمليات تسليم السلاح بحضور وزير الداخلية, في عملية قالت الشرطة إنها تستغرق عدة ساعات.

وتمثل أحداث التمرد الأمني تحديا لرئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد التي فازت بانتخابات برلمانية جرت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي, بعد عامين من حكم الطوارئ الذي سانده الجيش.

وينتظر أن توجه رئيسة الوزراء كلمة إلى الشعب بوقت لاحق اليوم, طبقا لما أعلنه المتحدث باسمها.

يُشار إلى أن بنغلاديش التي يبلغ عدد سكانها نحو 140 مليون نسمة كانت مسرحا لانقلابات عسكرية عديدة منذ الاستقلال عام 1971.

ولا تبدو للأزمة الحالية دوافع سياسية, حيث يتعلق الأمر كما تقول رويترز بنزاع حول الرواتب, أو ترقيات بعض الضباط, كما تشير تقارير أخرى.

المصدر : وكالات

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة