كرزاي ونائبه يصفان بعضهما بالألعوبة في يد أميركا

كرزاي اتهم نائبه بأنه جزء من مؤامرة أميركية لإطاحته (الفرنسية)

ذكرت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية الصادرة اليوم الأحد أن الرئيس الأفغاني حامد كرازي ونائبه اتهما بعضهما بعضا بأنهما ألعوبة في يد الولايات المتحدة وذلك خلال اجتماع  لمجلس الوزراء الأفغاني.
 
وأضافت الصحيفة أنه في مشادة بينت مدى ضعف الحكومة الأفغانية المدعومة من الغرب، وصف نائب الرئيس الأفغاني أحمد ضياء مسعود كرزاي بأنه فاسد وغير كفء، في حين رد عليه كرزاي بالقول إنه (مسعود) جزء من مؤامرة أميركية للإطاحة به.
 
وذكرت أن المشادة العنيفة بين الرجلين تعكس انهيارا للدعم الذي تمتع به كرزاي وسط التحالف الأفغاني الذي سانده منذ انتخابه رئيسا عام 2004 وكذلك وسط مسانديه في بريطانيا والولايات المتحدة.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن المشادة بدأت بعد أن أدلى مسعود بحديث اتهم فيه إدارة كرازي بالفساد والأنانية اللذين أديا إلى الفقر والجوع في البلاد، وقال أيضا إن تخطيط كرزاي لتأجيل الانتخابات المقررة في مايو/أيار المقبل حتى 20 أغسطس/آب الآتي وتمديد ولاية رئاسته حتى ذلك التاريخ، مخالف للدستور.
 
واستمرت المشادة لمدة عشر دقائق حتى تمكن بعض الوزراء من إنهائها ودفع الرجلين للعودة إلى المحاضر المقررة لاجتماع المجلس.
 
وبهذا الهجوم ينضم مسعود إلى مجموعة من كبار المسؤولين الأفغان وكذلك نواب المعارضة الذين يعتقدون أن كرزاي يسعى بتأجيله موعد الانتخابات إلى تمديد مدة ولايته الرئاسية التي من المقرر أن تنتهي رسميا في مايو/أيار المقبل.
 
وكان مسعود اتهم كرازي الأسبوع الماضي بالسيطرة المطلقة على عملية اتخاذ القرار، مشيرا إلى أن وجود نوابه هو مسألة شكلية فقط.
المصدر : ديلي تلغراف