بيلوسي تلتقي كرزاي والقوات الأميركية تعترف بقتل 13 مدنيا

بيلوسي التقت كرزاي خلال زيارة تستمر يومين (رويترز)

اجتمعت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي السبت بالرئيس الأفغاني حامد كرزاي في كابل لإجراء محادثات حول مراجعة إستراتيجية للبعثة الأميركية في أفغانستان جارية حاليا في واشنطن. وميدانيا اعترفت القوات الأميركية بقتل 13 مدنيا أفغانيا وثلاثة مسلحين آخرين خلال غارة جوية غرب أفغانستان.

وقال بيان صادر عن مكتب الرئيس الأفغاني إن الاجتماع بين كرزاي وبيلوسي عقد في القصر الرئاسي المحصن في العاصمة الأفغانية. وأكدت رئيسة مجلس النواب الأميركي استمرار وجود القوات العسكرية الأميركية والتزام بلادها بأعمال إعادة البناء في أفغانستان التي مزقتها الحروب.

وأعلنت وزارة الخارجية الأفغانية في بيان أنه من المقرر أن يسافر فريق أفغاني بقيادة وزير الخارجة الأفغاني رانجين دادفار سبانتا إلى واشنطن اليوم الأحد للمشاركة في مباحثات حول المراجعة الإستراتيجية.

وقال متحدث عسكري أميركي إن بيلوسي وصلت الجمعة أفغانستان في زيارة تستغرق يومين وعقدت عدة اجتماعات مع المسؤولين العسكريين الأفغان والتابعين لحلف شمال الأطلسي (الناتو).

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن الأسبوع الماضي إرسال 17 ألف جندي أميركي إضافي لأفغانستان، ليرتفع عدد الجنود الأميركيين العاملين هناك لأكثر من 50 ألف جندي، بينما هناك قرابة 30 ألف جندي آخرين أرسلتهم دول أخرى.

مقتل مدنيين
الأفغان تظاهروا احتجاجا على مداهمة القوات الأميركية لمنزل وقتلها صاحبه (الجزيرة)
وميدانيا أكد الجيش الأميركي أن تحقيقا مشتركا مع ضباط الجيش الأفغاني خلص إلى أن القوات الأميركية تسببت في قتل 13 مدنيا هذا الأسبوع في غرب البلاد في غارة جوية قتلت أيضا ثلاثة مسلحين.

وقالت القوات الأميركي إن غارة جوية استهدفت مقاطعة غوزارا  في ولاية هيرات الاثنين قتلت 15 مسلحا، لكن أشرطة فيديو وصورا أظهرت مقتل مدنيين في الغارة التي استهدفت أحد قادة المسلحين.

وقال العميد مايكل ريان أحد قادة القوات الأميركية في أفغانستان في بيان "لقد أعربنا عن أعمق تعازينا للناجين من غير المقاتلين الذين قتلوا خلال هذه العملية".

ويعد قتل المدنيين أهم المعضلات التي تواجه قوات التحالف في أفغانستان وتثير غضبا ضد القوات الأجنبية.
 
وفي حادثة مشابهة أفادت الشرطة وشهود عيان بأن المئات من القرويين الأفغان أغلقوا لساعات طريقا سريعا يربط بين مدينة كابل والأقاليم الواقعة جنوب شرق البلاد السبت للاحتجاج على مقتل مدني واعتقال أربعة قرويين على أيدي القوات الأميركية في إقليم لوجار وسط البلاد.

وقال محمد درويش المتحدث باسم الحاكم الإقليمي إن الرجال أنهوا مظاهرتهم بعدما تعهد الحاكم الإقليمي لهم بتأمين إطلاق سراح المعتقلين الأربعة.

وجاءت هذه الواقعة بعد أربعة أيام من إعلان مسؤولين أفغان أن ما لا يقل عن ست سيدات أفغانيات وطفلين وثمانية رجال قتلوا في غارة شنها الجيش الأميركي على مقاطعة غوزارا بإقليم هيرات غرب البلاد.

وكان ثلاثة جنود من قوات الناتو لقوا مصرعهم بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم بولاية أورزغان جنوبي البلاد، وفق ما ذكره بيان صادر عن القيادة الأميركية للتحالف.

ولم يذكر البيان جنسيات القتلى، إلا أن المنطقة التي وقع فيها الهجوم تنتشر فيها قوات أميركية وأسترالية وهولندية ضمن القوات الدولية (إيساف) التي يقودها الناتو. ووقع الهجوم الجمعة، ليرتفع بذلك إلى 39 عدد القتلى في صفوف القوات الأجنبية الموجودة في أفغانستان منذ مطلع العام.
المصدر : وكالات