مقتل سائق واختطاف موظف في مفوضية اللاجئين بباكستان

مقر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في كويتا (أسوشيتد برس-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصادر أمنية باكستانية قولها إن مسلحين مجهولين هاجموا سيارة للمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة بمدينة كويتا جنوب غرب باكستان، مما أدى إلى مقتل السائق وجرح الحارس واختطاف موظف أميركي يعمل بالمفوضية.
 
وقال وزير خان ناصر المسؤول بشرطة كويتا إن المسلحين هاجموا السيارة أثناء توجهها إلى مكتب المفوضية، وإن المهاجمين خطفوا الموظف الدولي بعد إصابتهم للسائق بالرصاص حيث لقي مصرعه في المستشفى في وقت لاحق.
 
ومنطقة جنوب غرب باكستان تشهد مستوى أقل من عمليات المسلحين ضد القوات الحكومية مقارنة بمنطقة وادي سوات شمال غرب البلاد.
 
ولقي عشرات الأشخاص مصرعهم في مواجهات بين الجيش الباكستاني ومسلحين بمنطقة وادي سوات شمال غرب البلاد, في حين نزح المئات بحثا عن ملاذ آمن.

وقال الجيش إنه قتل 16 مسلحا بالمواجهات, بينما لقي جندي حتفه إضافة إلى 19 من السكان المدنيين بالاشتباكات المسلحة بمنطقة تشارباغ التي تعد أحد معاقل المسلحين المؤيدين لعالم الدين المحلي مولوي فضل الله الذي كان قد بدأ صراعا مسلحا عام 2007 لفرض قوانين على غرار تلك التي تطبقها جماعة طالبان بالمنطقة الجبلية.

واعترف مسؤولون وسكان محليون بأن الحكومة فقدت سيطرتها على نحو 80% من وادي سوات.

 
وفي هذه الأثناء وعد رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني بإنهاء التمرد في أسرع وقت, مشددا على أن لدى الجيش القدرة على تحقيق ذلك. كما قال إن العمل العسكري ليس هو الحل الوحيد, مشيرا إلى أن المفاوضات ربما تظل خيارا مطروحا رغم فشل اتفاق سلام تم إقراره عام 2008.

وقد تحفظت الولايات المتحدة على هذا الاتفاق الذي أبرمته حكومة إسلام آباد بدعوى أنه أعطى فرصة لإعادة تجميع المسلحين.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة