مشتبه بارتكاب جرائم حرب بين المترشحين للرئاسية المقدونية

بوسكوفسكي يلوح لأنصاره لدى وصوله إلى سكوبيا بعد أن أطلقته محكمة لاهاي(الأوروبية)

ذكرت لجنة الانتخابات المقدونية أن بين المترشحين السبعة لرئاسة الجمهورية المقررة الشهر المقبل مشتبها سابقا بارتكاب جرائم حرب.

وقال المتحدث باسم اللجنة زوران تانفسكي إن ليبو بوسكوفسكي كان بين سبعة مترشحين قدموا أوراقهم قبل إغلاق باب الترشيح ليل الأحد الماضي.

وبوسكوفسكي هو وزير سابق للداخلية كانت المحكمة الجنائية الخاصة بيوغسلافيا السابقة ومقرها في لاهاي قد أطلقته في يوليو/ تموز الماضي.

وقدم الادعاء العام للمحكمة استئنافا بعد أن برأت المحكمة بوسكوفسكي من تهمة ارتكاب جرائم حرب أثناء التمرد الذي نظمته الأقلية الألبانية في مقدونيا عام 2001.

في المقابل يواصل القضاء الكرواتي ملاحقة المسؤول المقدوني المذكور بعد أن اتهمته إحدى محاكمه بإعطاء الأوامر بقتل سبعة من المهاجرين من جنوب آسيا خلال العام 2002.

وقامت محكمة مدينة باولا جنوبي شرق كرواتيا بتأجيل جلساتها في وقت سابق من الشهر الجاري بعد أن فشل بوسكوفسكي في المثول أمامها.

ورغم أن موقع الرئاسة في هذه الدول البلقانية شكليا إلا أنه ينظر للسباق الانتخابي على المنصب بوصفه مؤشرا على الإصلاحات التي تجري بسكوبيا الساعية إلى الانضمام إلى الناتو والاتحاد الأوروبي.

ومع تأكيد الرئيس الحالي برانكو كريفينكوفسكي أنه لن يسعى لولاية أخرى من خمس سنوات تشير استطلاعات الرأي إلى تقدم كل من مرشح حزب الحركة الوطنية الحاكم غورغي إيفانوف ومرشح المعارضة ليبومير فرشوفسكي.

وتشير الترجيحات إلى أن أيا من المرشحين لن يتجاوز نسبة الحسم في الجولة الأولى المقررة في 22 مارس/ آذار، وهو ما سيحصر المنافسة بين الحائزين على أعلى نسبة من الأصوات بعد ذلك بأسبوعين.

المصدر : وكالات