عـاجـل: رئيس الوزراء اللبناني: سقوط الطائرتين الإسرائيليتين اعتداء مكشوف على سيادة لبنان وخرق للقرار 1701

هولبروك بالهند ضمن جولة آسيوية قادته لباكستان وأفغانستان

هولبروك: أتينا إلى المنطقة لنصغي (الفرنسية)
بدأ المبعوث الأميركي إلى باكستان وأفغانستان ريتشارد هولبروك زيارة للهند ضمن جولة بالمنطقة تستمر عشرة أيام قادته في البداية إلى إسلام آباد وكابل.
 
وقالت الهند إنها ستطلب من الولايات المتحدة مواصلة الضغط الدبلوماسي على باكستان لضمان تقديم من سمتهم "الإرهابيين" المتورطين في هجمات مومباي للعدالة.

وقال متحدث باسم الخارجية الهندية إن هجمات مومباي ستطرح بقوة خلال المناقشات, مشيرا إلى أن الهند ستؤكد أهمية مواصلة الضغط الدولي على باكستان لمحاكمة ومعاقبة مرتكبي الهجمات.

كما قال متحدث باسم السفارة الأميركية في الهند إن هولبروك سيجري مشاورات مع مسؤولي الخارجية والأمن القومي بالهند في عدد من الملفات الإقليمية.

وكانت الهند قد قدمت بالفعل ملفا موثقا بأدلة على تورط جماعة "لشكر طيبة" ومقرها باكستان في هجمات مومباي التي أودت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بحياة 173 شخصا على الأقل.

واعترفت باكستان في وقت لاحق بأن التخطيط للهجمات تم بشكل جزئي داخل أراضيها، وقالت إنه تم رفع دعوى جنائية ضد المشتبه فيهم الذين تحتجز الشرطة الكثير منهم.

وتهدف جولة هولبروك إلى تفقد الأوضاع في المنطقة وتوصف بأنها استطلاعية حيث تقوم إدارة الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما بمراجعة سياستها تجاه كلا البلدين.

محطة أفغانستان
وكان هولبروك قد أجرى في وقت سابق محادثات في كابل مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الذي قال إن الرئيس الأميركي رحب بطلب المشاركة في مراجعة السياسة الأميركية في كل من أفغانستان وباكستان.

وقال كرزاي إن وفدا أفغانيا يرأسه وزير الخارجية سيتوجه إلى واشنطن للإدلاء برأيه في تلك المراجعة.

ولم يعلق هولبروك على كلام كرزاي خلال جولته وذكر أن زيارته لكابل تهدف إلى تأكيد التزام أميركا بدعم جهود أفغانستان ضد حركة طالبان والقاعدة واكتفى بالقول "أتينا هنا لنصغي".

وأشار المبعوث الأميركي إلى أن أوباما تعهد بأن تكون أفغانستان ضمن أولويات السياسة الخارجية الأميركية وأضاف أنه هو أو أحد نوابه سيزور كابل مرة على الأقل في الشهر.
المصدر : وكالات