هولبروك يواصل زيارته لأفغانستان ويلتقي كرزاي

ريتشارد هولبروك (يمين) يقوم بمهمة استطلاعية قادته لباكستان وتشمل أيضا الهند (الفرنسية)

اجتمع المبعوث الأميركي الخاص إلى باكستان وأفغانستان ريتشارد هولبروك اليوم في كابل مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ووزير الخارجية أرانجين دادفار سبانتا.
 
ولم يدل المبعوث الأميركي بأي تصريحات خلال زيارته الأولى للمنطقة بصفته المسؤول الذي عينه الرئيس الأميركي باراك أوباما لتولي ملف من أولويات السياسة الخارجية الأميركية.
 
ويعد هذا أول اتصال مباشر بين الإدارة الأميركية الجديدة والرئيس الأفغاني الذي صرح الجمعة بأنه "لم يتحدث مع أوباما منذ تسلمه مهام منصبه قبل نحو شهر".
 
وأضاف أن هناك توترا بين بلاده والحكومة الأميركية حول قضايا تتعلق "بإصابات في صفوف المدنيين واعتقال أفغان والغارات الليلية على المساكن والخسائر البشرية التي تحدثها".
 
ومن المقرر أن يزور هولبروك الهند، في الجولة التي قادته لباكستان في إطار مهمة استطلاعية تمهد لصياغة إستراتيجية أميركية جديدة في أفغانستان.
 
وعلى رأس قائمة المشاكل التي يواجهها المبعوث الأميركي الجديد في أفغانستان القضاء على حركة طالبان التي جمدت عمل القوات الدولية في جنوب البلاد  ووسعت نفوذها حتى مشارف العاصمة.
 
وبينما تبحث واشنطن مضاعفة قواتها في أفغانستان تقريبا لتصل إلى 60 ألف جندي، لا ترى الحكومة الأميركية حلا عسكريا صرفا للصراع هناك بل ترى أنه يجب فعل المزيد لتحقيق التنمية والحكم الفعال في أفغانستان التي تشهد حربا منذ قرابة 30 عاما.
 
وتتعقد مهمة هولبروك بسبب المساعي الدبلوماسية الرامية إلى التخفيف من المنافسة بين باكستان والهند والتي أججت الصراع في أفغانستان والتعامل مع القوى الإقليمية مثل إيران وروسيا وإدارة ائتلاف يضم أكثر من 40 دولة في أفغانستان.
المصدر : الجزيرة + وكالات