توقعات بتعيين سفير أميركي سابق في سول مبعوثا للسداسية

ستيفن بوسوورث يتحدث للصحفيين في مطار بكين قبل أيام (رويترز)
يتوقع أن تعين وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون غدا الجمعة مبعوثا جديدا لبلادها إلي المحادثات السداسية الأطراف الرامية إلى إنهاء برامج كوريا الشمالية للأسلحة النووية.
 
وتشير مصادر رسمية بالوزارة أن الشخص الذي وقع عليه الاختيار هو ستيفن بوسوورث السفير السابق لدى كوريا الجنوبية.
 
وأشارت المصادر التي فضلت عدم الكشف عنها، إلى أن كلينتون ستعلن اسم المبعوث قبل قيامها الأحد المقبل برحلة إلي اليابان وإندونيسيا وكوريا الجنوبية والصين.
 
ويعمل بوسوورث عميدا لكلية فليتشر للقانون والدبلوماسية بجامعة تافتس في ولاية ماساتشوستس.
 
وكان قد صرح  بعد زيارة قام بها لكوريا الشمالية قبل أيام أن المسؤولين في بيونغ يانغ أكدوا له رغبتهم بالمضي قدما في مفاوضات السداسية حول البرنامج النووي.
 
وقال بوسوورث لدى وصوله مطار بكين قادما من بيونغ يانغ "إن الشماليين متفائلون بإدارة الرئيس باراك أوباما". ولم يشير إلى شخصيات المسؤولين الشماليين الذين التقى بهم خلال زيارته التي استمرت خمسة أيام، إلا أنه قال إنهم كانوا من مسؤولي الخارجية والدفاع والاقتصاد.
 
سول وطوكيو
وفي السياق حث وزيرا الخارجية الكوري الجنوبي يو ميونغ هوان ونظيره الياباني هيروفومي ناكاسوني، بيونغ يانغ على التخلي عن مواقفها التي وصفاها بأنها "دعائية" من أجل نزع فتيل التوترات الدولية.
 
وذكرت الخارجية الجنوبية في بيان عقب اجتماع الوزيرين أمس الأربعاء في سول أن أحدث  الحلقات في سلسلة تهديدات بيونغ يانغ شديدة اللهجة، أثارت  توترات جديدة بلا جدوى.
 
وجاء الاجتماع  بعدما ذكرت تقارير إعلامية جنوبية وأميركية أنه
جرى نقل معدات إلى موقع إطلاق شمالي، فيما يبدو أنها استعدادات
لإطلاق صواريخ عابرة للقارات.
 
وفي الوقت ذاته أكد الوزيران التزامهما بمواصلة المحادثات الدولية بشأن
تفكيك البرنامج النووي لكوريا الشمالية.
 
وزادت التوترات بشبه الجزيرة الكورية خلال الأسابيع الماضية في ظل
تهديدات متكررة من بيونغ يانغ لسول، وإعلانها أنها سوف تلغي جميع اتفاقات المصالحة مع جارتها الجنوبية.
المصدر : وكالات