كاديما يفوز بفارق مقعد ويشعل الصراع مع الليكود

زعيمة كاديما دعت زعيم الليكود إلى تشكيل حكومة وحدة (الفرنسية)


أشارت النتائج الرسمية للانتخابات الإسرائيلية إلى أن حزب كاديما حصل على 28 مقعدا يليه حزب الليكود بـ27 مقعدا، في حين حل حزب إسرائيل بيتنا في المرتبة الثالثة بـ15 مقعدا، وذلك بعد فرز كل أصوات الناخبين البالغ عددهم نحو أربعة ملايين بنسبة تصويت وصلت 67%.

أما حزب العمل فقد جاء في المرتبة الرابعة حاصلا على 13 من مقاعد الكنيست الـ120، وهي أسوء نتيجة في تاريخه، يليه شاس بزعامة إيلي يشاي سياسيا والحاخام المتطرف عوفاديا يوسف دينيا بـ11 مقعدا.

أما الأحزاب العربية فقد حصلت وفق النتائج النهائية على 11 مقعدا، توزعت على الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، والقائمة العربية الموحّدة للتغيير، وقائمة التجمع الوطني الديمقراطي.

وحصل حزب ميريتس اليساري المؤيد لعملية السلام والانسحاب من الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة عام 1967 على ثلاثة مقاعد، ونال الاتحاد القومي (البيت اليهودي) 7 مقاعد، في حين لم يعرف مصير المقاعد الخمسة الباقية.

تنازع الفوز

في غضون ذلك تنازع كاديما والليكود الأحقية في تشكيل الحكومة بعد إعلان النتائج النهائية المتقاربة، حيث أعلنت زعيمة كاديما تسيبي ليفني فوز حزبها في الانتخابات وقالت إنها مستعدة لتشكيل حكومة مع أحزاب أخرى.

ودعت ليفني منافسها زعيم الليكود بنيامين نتنياهو للانضمام إلى حكومة وحدة برئاستها، مذكرة إياه برفضه في السابق مبادرة مماثلة قبل الانتخابات. وقالت إن الناخب اليوم اختار حزبها لقيادته، وذكرت بالتحديات الأمنية والاقتصادية أمام الحكومة القادمة وتعهدت بإعادة الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط.

نتنياهو: ليست لدينا شكوك
بحيازتنا أغلبية في الكنيست (الفرنسية)
أما زعيم حزب الليكود فقد ألقى خطابا بمقر حزبه أعلن فيه هو أيضا فوز حزبه، وأشاد بما سماه الديمقراطية في إسرائيل وقال "ليست لدينا شكوك بحيازتنا أغلبية في الكنيست، وسنتعامل مع التحديات القاسية في المجال الأمني والاقتصادي"، مضيفا أن هناك تهديدا إيرانيا ذريا وإرهابيا.

وأضاف نتنياهو أن هناك أزمة اقتصادية تهدد وظائف الإسرائيليين، مشيرا إلى أنه يعرف كيف يواجهها. وأوضح أنه سيتعاون مع كل من يريد القيام بالمهمة، مؤكدا أنه سيقف على رأس الحكومة المقبلة، وقال "أنا متأكد من قدرتنا على تشكيل حكومة مستقرة تعرف كيف تواجه الأزمات والتحديات".

وتابع بالقول إنه اتصل بقادة الكتل اليمينية وسيبدأ مباحثاته معهم من أجل تشكيل حكومة جديدة في إسرائيل. كما تعهد بالتوجه إلى الأحزاب الصهيونية من اجل قيادة إسرائيل لأجل الأمل والأمن والسلام على حد قوله.

مفتاح الحكومة
من جهته قال زعيم حزب إسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان في كلمة بمقر الحزب إن حزبه سيكون مفتاح الحكومة القادمة وسيفرض التشكيل المقبل، داعيا إلى تغيير نظام الحكم.

ليبرمان قال إن مفتاح أي حكومة قادمة سيكون بيد حزبه (الفرنسية)
وأكد ليبرمان أن الأولوية لأي حكومة أيا كان شكلها سيكون القضاء على ما سماه الإرهاب، وإطلاق سراح شاليط، والقضاء نهائيا على حركة حماس.

وأضاف أن الحكومة القادمة التي ستتضح معالمها بعد أسبوع ستكون مهمتها تصفية حماس وعدم قبول أي وقف لإطلاق النار معها، وقال إن "السياسة التي عرفناها في الماضي لن نراها من جديد". كما نقلت وكالة رويترز عن ليبرمان قوله إنه لا يمانع في عقد تحالف مع ليفني ونتنياهو.

وقال مدير مكتب الجزيرة في القدس وليد العمري إن نسبة التصويت فاقت 67%، وكانت نسبة الإقبال قبل ثلاث ساعات من إغلاق صناديق الاقتراع مساء الثلاثاء نحو 60%، وهي أعلى من تلك التي وصلت إليها في انتخابات الكنيست السابع عشر في نفس الوقت.

المصدر : الجزيرة + وكالات