هبوط شعبية رئيس الوزراء البريطاني

 غوردون براون (الفرنسة - أرشيف)
أظهر استطلاع للرأي العام في بريطانيا أن حجم التأييد لحزب العمال الحاكم بزعامة رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون مستمر في الانخفاض.
 
وأوضحت نتائج الاستطلاع التي نشرتها صحيفة تايمز اليوم أن شعبية الحزب هبطت بأكثر من 5% على مدى الأيام الثلاثين الماضية ليتسع الفارق بينه وبين حزب المحافظين المعارض بـ14 نقطة.
 
وجاء في الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة "بوبيلوس" أن نسبة التأييد للعمال بلغت 28% بانخفاض 5% مقارنة بالاستطلاع الذي أجري الشهر الماضي، في حين حصل المحافظون بزعامة ديفد كاميرون على 42%، وهي نسبة كافية للفوز بأغلبية كبيرة في البرلمان.

وحصل الديمقراطيون الأحرار -وهم الحزب الثالث في بريطانيا- على 18% بزيادة ثلاث نقاط مئوية عن الاستطلاع الذي أجري في يناير/كانون الثاني الماضي وأظهر أيضا أن الناخبين يعتبرون كاميرون الرجل الأفضل لقيادة اقتصاد بريطانيا من الركود والسير بالبلاد قدما.

وبلغ حجم التأييد لكاميرون 41% مقارنة مع 32% لبراون، وذلك طبقا لنتائج الاستطلاع الذي شمل 1504 أشخاص من البالغين وأجري في الفترة من السادس إلى الثامن من فبراير/شباط الحالي.

وفي استطلاع يناير/كانون الثاني الماضي كان الزعيمان متقاربين جدا. وفي نوفمبر/تشرين الثاني السابق قبل أن تظهر البيانات أن بريطانيا انزلقت رسميا إلى الركود، كان براون يتمتع بنسبة تأييد بلغت 52%.

ويتعين على براون أن يدعو إلى انتخابات عامة بحلول يونيو/حزيران 2010 ويشير هبوط شعبيته في استطلاعات الرأي مؤخرا إلى أنه من غير المرجح أن يدعو إلى انتخابات قريبا ما لم يحدث تحسن مفاجئ في حظوظه.
المصدر : رويترز