قبرص تحقق بسرقة رفات بابادوبولوس


قالت قبرص الأربعاء إنها حصلت من الشرطة الدولية "الإنتربول" على معلومات قد تساعدها في تحقيقاتها للعثور على رفات الرئيس السابق تاسوس بابادوبولوس التي سرقت من قبره الأسبوع الماضي.
 
وقالت السلطات إنها تلقت من المنظمة الدولية التي تتخذ من ليون الفرنسية مقرا لها معلومات حول طرق التحقيق المتبعة في مثل هذه الجرائم.
 
ولم تعلن أي جهة المسؤولية عن السرقة ولم يظهر للرفات أي أثر، كما لم تعتقل السلطات أحدا.
 
وقال المتحدث باسم الشرطة ميكاليس كاتسوندوس "حصلنا على بعض الإجابات بشأن قضايا مماثلة في دول أخرى وسندرس كيف يعمل المجرمون والأسلوب الذي تنتهجه الشرطة هناك". وأضاف "بهذه الطريقة قد نعرف الخطوات الأخرى التي قد يكون علينا اتخاذها".
 
ويبجل كثير من القبارصة اليونانيين بابادوبولوس الذي توفي عن 74 عاما، لرفضه مشروعا طرحته الأمم المتحدة عام 2004 لتوحيد الجزيرة مع الشطر التركي.
 

قبل يوم
وقبل يوم من الذكرى السنوية لوفاته جراء مرض السرطان في 12 ديسمبر/كانون الأول 2008، اختفى رفاته من قبره بمقبرة تبعد 15 كلم عن العاصمة نيقوسيا في ليلة ممطرة، بعد أن أزاح الجناة لوحا من الغرانيت وحفروا في الأرض لعمق عدة أقدام.
 
يذكر أن انقطاعا للتيار الكهربائي في المنطقة حدث في ذلك الوقت.
 
وتولى بابادوبولوس الرئاسة القبرصية بين العامين 2003 و2008 وسعى للفوز بولاية ثانية إلا أنه خسر السباق الرئاسي أمام ديمتريس خريستوفياس.

وقاد الرئيس القبرصي الراحل أثناء وجوده في الحكم عام 2004 معارضة لخطة الأمم المتحدة لإعادة توحيد قبرص المقسمة بين اليونان والأتراك منذ غزوها على يد تركيا عام 1974.

المصدر : وكالات

المزيد من جريمة منظمة
الأكثر قراءة