قاتل الشرطة الأميركيين سجين سابق

AFP - A road block prevents access to a street down which Lakewood Police Officers were killed in a coffee shop November 29, 2009 near Lakewood, Washington. A gunman shot and killed four Lakewood Police Officers in a Forza Coffee Company shop Sunday morning in what authorities are describing as
200 رجل أمن شاركوا في البحث عن المشتبه به بإطلاق الرصاص (الفرنسية)
 
رجحت مصادر أمنية أميركية أن يكون المشتبه به الرئيس في حادث مقتل أربعة رجال شرطة أمس الأحد في أحد مقاهي واشنطن سجينا سابقا أفرج عنه بعفو خاص من حاكم ولاية أركنساس السابق مايك هاكبي.
 
وبدأ نحو 200 شرطي بحملة تفتيش عن المدعو موريس كليمونس، البالغ من العمر 37 عاما، وهو من مقاطعة بيرس، كجزء من التحقيق، رغم أنه لم يحدد مشتبها به.
 
وذكرت شبكة سي إن إن نقلا عن المتحدث باسم شرطة مقاطعة بيرس، إد تريور، أن كليمونس سجين سابق حصل على عفو خاص من حاكم ولاية أركنساس السابق الجمهوري مايك هاكبي، المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية في العام 2012.
 
وأوضح تريور أن كليمونس يتجنب الشرطة متعمدا، وأشار إلى أنه شخص مثير للاهتمام، إذ يتمتع بسجل إجرامي دسم، كما أنه اعتدى مؤخرا على رجل شرطة واغتصب طفلة.
 
وقال هاكبي في بيان صدر عن مكتبه، إنه حال كان كليمونس مسؤولا عن هذه المأساة فسيكون ذلك نتيجة مجموعة من الأخطاء في النظام القضائي في كل من ولايتي أركنساس وواشنطن.
 
وأشار البيان إلى  أن الموافقة على الإطلاق المشروط جاءت بعد توصية اللجنة المشرفة التي أكدت فيها أن كليومنس يتمتع بجميع الشروط التي تؤهل لإطلاقه بعدما كان حكم عليه بقضاء 95 سنة في السجن عندما كان في الـ17 من العمر بتهمة السرقة المسلحة.
 


فرق الأسلحة والتكتيكات الخاصة (سوات) شاركت في البحث عن المشتبه به (الفرنسية)فرق الأسلحة والتكتيكات الخاصة (سوات) شاركت في البحث عن المشتبه به (الفرنسية)
فرق الأسلحة والتكتيكات الخاصة (سوات) شاركت في البحث عن المشتبه به (الفرنسية)فرق الأسلحة والتكتيكات الخاصة (سوات) شاركت في البحث عن المشتبه به (الفرنسية)

دوافع مجهولة

وباشر المحققون التحقيق مع مستشفيات المنطقة لتحديد ما إذا تمت مشاهدة المسلح الذي يسعى للحصول على علاج من الإصابة التي لحقت به خلال إطلاق النار، حيث تعتقد الشرطة –حسب تريور- أن أحد رجال الشرطة القتلى أطلق عدة رصاصات من سلاحه وأن أحدها قد يكون أصاب المجرم.
 
وكان أربعة من رجال الشرطة تعرضوا لإطلاق النار المفاجئ أثناء جلوسهم أمام حواسيبهم في مقهى صباح الأحد عندما دهم رجل مسلح المقهى وفاجأهم بإطلاق النار عليهم فأرداهم جميعا قتلى، بينما لم يصب أي من زبائن المقهى بسوء.
 
ونقلت صحيفة "نيوز تريبيون أوف تاكوما" المحلية عن تروير قوله إن خلفيات الجريمة غير معروفة حتى الآن، إلا أن التحقيقات المبدئية أفادت بأن دوافعها لم تكن عملية سطو، وأضاف أنها "عملية إعدام بلا شك، كان هجوما متعمدا ومختارا على رجال الشرطة".
 
وقد عبرت حاكمة ولاية واشنطن كريس غريغوير عن صدمتها من حادثة إطلاق النار، بينما وصفتها وسائل الإعلام المحلية بأنها أسوأ خسارة فردية بالأرواح تتعلق برجال شرطة في تاريخ الولاية.
 
وكان هذا الهجوم وقع قرب قاعدة مكهورد الجوية في تاكوما بواشنطن، وهو يأتي بعد أقل من شهر من هجوم بإطلاق النار أيضا على قاعدة فورت هود العسكرية في تكساس قتل خلاله 13 وجرح 42.
المصدر : وكالات