قتلى في هجوم أميركي بباكستان

قتل ما لا يقل عن أربعة أشخاص في هجوم شنته طائرة أميركية بدون طيار على إقليم جنوب وزيرستان الباكستاني مساء الأربعاء، في حين لقي 11 مسلحا من حركة طالبان باكستان مصرعهم وأصيب ثمانية جنود باشتباكات وقعت في وقت سابق من يوم الأربعاء.

وذكرت قناة جيو الإخبارية الباكستانية أن الطائرة الأميركية أطلقت صاروخين مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص لم تعرف هويتهم إضافة إلى ستة جرحى، وفقا للتقارير الأولية.

ونفذت الولايات المتحدة ما يزيد على أربعين هجوما باستخدام هذا النوع من الطائرات شمال غرب باكستان هذا العام، مع اشتداد المقاومة التي تواجهها قواتها في أفغانستان المجاورة.

وطالما تضمنت تصريحات المسؤولين الباكستانيين اعتراضا على مثل هذه الهجمات قائلين إنها تنتهك سيادة بلادهم، لكن الأميركيين يقولون إنها تنفذ
بموجب اتفاق مع إسلام آباد يتيح للمسؤولين الباكستانيين استنكارها في العلن.


جندي باكستاني يأخذ موقعه ضمن الهجوم الذي يشنه الجيش في وزيرستان (الفرنسية)
اشتباكات
وكان مسؤولون أمنيون ذكروا في وقت سابق أن 11 مسلحا من طالبان باكستان قتلوا وأصيب ثمانية جنود خلال اشتباكين منفصلين بالمنطقة الشمالية الغربية المضطربة القريبة من الحدود مع أفغانستان.

وهاجم مسلحو طالبان قوات الأمن بالأسلحة الصغيرة بمنطقة كوند ميلا بإقليم جنوب وزيرستان مما أسفر عن إصابة خمسة من العسكريين من بينهم ضابط، في حين لقي ستة مسلحين مصرعهم حسب ما ذكر بيان عسكري.

من جهة أخرى أصيب ثلاثة جنود عندما اصطدمت السيارة التي كانوا يستقلونها بقنبلة زرعت بجانب أحد الطرق في منطقة غاندولا بالإقليم.
 
وجاءت هذه التطورات ضمن الهجوم الكبير الذي يشنه الجيش الباكستاني جنوب وزيرستان منذ منتصف أكتوبر/ تشرين الأول ضد مقاتلي طالبان الذين يشنون هجمات ضد أهداف مدنية ورسمية في البلاد فضلا عن مهاجمة القوات الدولية التي تقودها واشنطن بأفغانستان.
 
ويقول الجيش الباكستاني إنه قتل حتى الآن 546 مسلحا وفقد 63 جنديا، لكن هذه البيانات لا يمكن تأكيدها من مصادر مستقلة حيث لا يسمح للصحفيين بدخول المنطقة.

من جهة أخرى، قام رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا غيلاني الأربعاء بزيارة مركز للنازحين من القتال الدائر في وزيرستان، حيث حمل من وصفهم بـ"مقاتلين أجانب" مسؤولية اندلاع الحرب بالمنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة