موسوي يدعو أنصاره للتظاهر

موسوي تحدى تعليمات الأمن بعدم التظاهر (الفرنسية-أرشيف)
 
تحدى زعيم المعارضة الإيرانية مير حسين موسوي حظرا أمنيا على التظاهر, وطلب من أنصاره المشاركة في مظاهرات الأسبوع المقبل بالذكرى السنوية الثلاثين لاستيلاء عدد من الطلبة على السفارة الأميركية في طهران.
 
وشدد موسوي في بيان على أنه سيواصل جهوده من أجل تحقيق التغيير السياسي في إيران بعد انتخابات يونيو/ حزيران الرئاسية، والتي يقول إنها زورت لمصلحة الرئيس محمود أحمدي نجاد.
 
وفي إشارة إلى تاريخ الاستيلاء على السفارة الأميركية عام 1979 قال موسوي إنه "موعد لنتذكر من جديد أن بيننا الناس الذين هم الزعماء". وأضاف "طريقنا الأخضر هو طريق عقلاني ويحمل أنباء سارة لأنه يثبت أننا سنبقى ثابتين على مطالبنا". يشار إلى أن الأخضر كان اللون الرسمي لموسوي خلال الحملة الانتخابية.
 
كما قال موسوي "عاجلا أو آجلا سيغادر خصوم الشعب المشهد، لكن هل يعني ذلك أن بلدا مدمرا يتعين أن يبقى للأمة في هذا اليوم".
 
يأتي ذلك وسط توقعات باندلاع اشتباكات على غرار تلك التي أعقبت المظاهرات السنوية في إيران لدعم الفلسطينيين يوم 18 سبتمبر/ أيلول الماضي. وقد أمر الأمن الإيراني المعارضة بعدم تنظيم مظاهرات بذلك اليوم.
 
يُذكر أنه عادة ما تجري مسيرات مناهضة للغرب خارج السفارة الأميركية القديمة إحياء لذكرى اليوم الذي تسلق فيه طلبة إيرانيون جدرانها عام 1979، واحتجزوا 52 أميركيا رهائن لمدة 444 يوما.
 
وقد طالبت بعض المواقع الإصلاحية بالتجمع خارج مبنى السفارة الروسية بدلا من الأميركية احتجاجا على اعتراف موسكو السريع بفوز نجاد بالانتخابات.
المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة