مقاومة عنيفة تواجه عملية وزيرستان

قادة باكستانيون يتفقون على ضرورة اقتلاع "جذور التطرف" (الفرنسية-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصادر أمنية باكستانية أن الهجوم البري الذي يشنه الجيش في منطقة جنوب وزيرستان القبلية يجري على ثلاث جبهات.

وقد ترافق الهجوم البري مع قصف جوي بغية ضرب المواقع الدفاعية التي نصبها مقاتلو طالبان باكستان.

وقالت قوات الأمن الباكستانية إنّ مقاتلي طالبان يبدون مقاومة عنيفة ضد تقدم الجيش.

وكانت أسوشيتد برس نقلت عن مسؤولين من الاستخبارات العسكرية الباكستانية قولهم إن هجوما بريا باكستانيا بدأ فجر اليوم السبت في جنوب وزيرستان التي تعتبر حصنا لتنظيم القاعدة وحركة طالبان باكستان حسب تعبيرهما، وأوضحا أن قواعد طالبان تستهدفها  القوات البرية.

لكن أحد المسؤولين اللذين طلبا عدم الكشف عن هويتيهما لأنهما غير مخولين الحديث قال إن القصف الجوي أيضا يستخدم في الهجوم.

وقد وافقت القيادتان السياسية والعسكرية في اجتماع مشترك لهما مساء أمس الجمعة على شن عملية واسعة النطاق على مناطق وزيرستان القبلية المتاخمة لأفغانستان بعد أن فرضت حظر التجوال في المنطقة عقب سلسلة من الهجمات في عدد من المدن الباكستانية.

وأطلع قائد الجيش الباكستاني الجنرال أشفق برويز كياني الحضور في الاجتماع الطارئ الذي ترأسه رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني على الوضع الأمني في البلاد والتحديات التي تواجه الدولة النووية، وقال إنه يستلزم بحسب رأيه القضاء على المسلحين.

وجاء في بيان صادر عن الاجتماع الذي حضره عدد من رؤساء الأحزاب والقادة العسكريين وقادة الأجهزة الأمنية أن القيادة السياسية مجمعة على "ضرورة اقتلاع جذور التطرف والتشدد".

ودان القادة العسكريون والسياسيون الزيادة الأخيرة في الهجمات، واتفقوا على أن العناصر المسلحة "تشكل تهديدا خطيرا لسيادة الدولة ووحدتها".

موجة تفجيرات تستنفر القيادة الباكستانية قبل الهجوم على وزيرستان (الفرنسية)
هجمات دامية
ميدانيا قتل جنديان باكستانيان وجرح أربعة صباح اليوم السبت بانفجار عبوة مزروعة على حافة الطريق لدى مرور قافلتهم العسكرية بشمال منطقة وزيرستان القبلية، حسب مسؤول أمني.

وقال المسؤول إن من يشتبه في أنهم من طالبان فجروا العبوة بجهاز تحكم عن بعد عند مغادرة القافلة قاعدة رازماك العسكرية متجهة إلى مركز عسكري آخر في المنطقة.

وفي منطقة جندولا بجنوب وزيرستان انفجرت عبوة ناسفة أخرى مما أسفر عن مصرع جندي وجرح اثنين آخرين.

وكانت آخر الهجمات قد استهدفت مدينة بيشاور حيث قتل 13 شخصًا بينهم عدد من الشرطة وأصيب عشرة آخرون في تفجيرين أحدهما نفذ بسيارة مفخخة والآخر نفذه رجل متنكر على ما يبدو في زي امرأة في مبنى قسم التحقيقات الجنائية.

يشار إلى أن باكستان تعرضت لسلسلة من الهجمات على مدار 11 يوما الماضية أدت إلى مقتل أكثر من 150 شخصا.

وقتل أمس الجمعة 16 شخصا وأصيب العشرات في هجوم وقصف صاروخي استهدفا موقعين أمنيين شمال غرب باكستان.

وقد وقع الهجوم بسيارة ملغومة خارج مركز الاستجواب التابع لوكالة التحقيقات الجنائية في بيشاور عاصمة إقليم الحدود الشمالية الغربية.

وقال رئيس فرقة المفرقعات شفقت مالك إن نحو 70 كيلوغراما من المتفجرات استخدمت في الهجوم. وطبقا لمحطة تفلزة باكستانية فقد نفت حركة طالبان باكستان علاقتها بهذا الهجوم.

ومن جهة ثانية شن مسلحون هجوما صاروخيا على معسكر للجيش في منطقة شاكاي حيث قال مسؤول استخباري إن ثلاثة جنود قتلوا وأصيب خمسة آخرون.

المصدر : الجزيرة + وكالات,الجزيرة + الفرنسية