مظاهرة تطالب بإطلاق معتقلي الباسك

المظاهرات نظمت بتنسيق بين أحزاب سياسية ونقابات عمالية (الأوروبية)
تظاهر آلاف من أبناء إقليم الباسك وبالتعاون مع أحزاب سياسية ونقابات عمالية محلية، في مدينة سان سباستيان للاحتجاج على اعتقال عشرة أشخاص من أعضاء حركة الباسك الانفصالية في وقت سابق من الأسبوع الجاري.
 
وطالب المتظاهرون بإطلاق القيادي الانفصالي أرنالدو أوتيجي وعدد آخر احتجز في مداهمات للشرطة في سان سباستيان وبامبلونا قبل أربعة أيام.
 
وكانت الأحزاب القومية اليسارية والنقابات قد دعت للمسيرة بالتعاون مع حزب الباسك القومي الذي حكم الإقليم لقرابة 30 عاما حتى مايو/أيار الماضي.
 
وقد اعتقل أوتيجي والآخرون بتهمة السعي لإعادة إنشاء حزب باتاسونا المحظور منذ ست سنوات، الذي يعد الجناح السياسي لحركة إيتا الانفصالية.
 
وقالت تقارير صحفية إنه من المعتقد أن أوتيجي الذي كان يرأس حزب باتاسونا قد التقى عدة مرات مع قيادات بارزة في إيتا بجنوب فرنسا على مدار الأشهر القليلة الماضية وإنه كان يسافر باسم مستعار "رونالدينهو".

وكان متحدث باسم وزارة الداخلية قد قال في وقت سابق إن عملية تجري حاليا ضد من سماهم بأعضاء كبار بحزب باتاسونا, ولكنه لم يدل بتفاصيل.
 
كما أعلن في الوقت نفسه أن الاعتقالات تمت بأوامر من قاضي المحكمة العليا بالتاسار غارثون, حيث إن باتاسونا واحد من عدة أحزاب سياسية حظرت بموجب تشريع صدر عام 2003 يحظر الأحزاب التي لا تدين ما يسمى بالإرهاب.
 
يشار إلى أن حركة "إيتا" التي تسعى من أجل دولة مستقلة للباسك، تعد منظمة إرهابية من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. ويلقى على عاتقها مسؤولية مقتل أكثر من 820 شخصا منذ العام 1968. 
المصدر : وكالات