الهند تجدد مطالبتها باكستان بتسليمها مدبري هجمات مومباي

AFP - Indian Prime Minister Manmohan Singh (L) delivers his address during an election rally in Khundroo, some 70 kms south of Srinagar on December 14 ,2008. Singh, speaking at an election rally in disputed Kashmir, stressed India was
سينغ أكد أن بلاده لا تريد الحرب مع باكستان (الفرنسية-أرشيف)

جدد رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ مطالبة بلاده باكستان بتسليم مدبري هجمات مومباي من أجل محاكمتهم في الهند، معتبراً أن الحرب مع باكستان ليست حلاً للمشاكل القائمة بين البلدين.

 
ورغم أن مطالب سينغ قد تفاقم التوتر الحاصل بين البلدين فإنه شدد أثناء مؤتمر عقده في مدينة شيلونغ بشمالي شرقي الهند على أن بلاده لا تريد الحرب مع باكستان، لكنها متمسكة بمطلبها بتسلم المسؤولين عن هجمات مومباي التي قتل فيها 172 شخصاً بينهم تسعة مسلحين.
 
وأضاف سينغ "نأمل أن يتم تسليمنا هؤلاء المجرمين ليحاكموا في بلادنا"، مضيفاً "إننا ملتزمون باجتثاث الإرهاب، ونأمل أن يسود باكستان التعقل لأنهم سيدركون أن هذه منطقة تحتاج إلى أقصى تعاون ممكن بين بلدينا".
 
وتأتي تصريحات سينغ بعد أيام من اعتقال باكستان شخصين على الأقل من الذين تتهمهم الهند بالتخطيط للهجمات، واتخاذها إجراءات صارمة ضد جمعية خيرية يعتقد أنها واجهة لجماعة لشكر طيبة التي تتهمها نيودلهي بالوقوف وراء هجمات مومباي.
 
وترفض باكستان حتى الآن المطالب الهندية بتسليم المشتبه في تورطهم بالهجمات، وقال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي إنه لا توجد اتفاقية لتسليم المجرمين بين باكستان والهند وأن مسألة تسليمها مواطنين باكستانيين أمر غير محتمل.
 
من ناحية أخرى حث سينغ في خطابه الحكومة الجديدة في بنغلاديش المجاورة على التعاون في مطاردة المليشيات المسلحة المناهضة للهند والتي تتخذ من بنغلاديش مقراً لها.
 
وقال إن "الحدود المليئة بالثغرات التي تتشارك فيها الهند مع بنغلاديش تسبب قلقاً لنا، حيث أن التسلل والإرهاب عبر الحدود يحدث بالفعل".
 
وفي تطور آخر التقى اليوم السفير الأميركي لدى إسلام آباد ديفد ميلفورد بوزير الداخلية الهندي بالانيابان تشيدامبارام وذلك بعد وصول فريق تابع لمكتب التحقيقات الفدرالي إلى الهند للمساعدة في التحقيقات بهجمات مومباي.
 
وكانت قناة إخبارية في نيودلهي ذكرت أن تشيدامبارام يخطط لزيارة الولايات المتحدة الأسبوع المقبل لمشاركة المحققين الأميركيين بالأدلة التي جمعتها الهند.
المصدر : وكالات