غيتس يتهم إيران بدور تخريبي في أميركا اللاتينية

REUTERS / U.S. Secretary of Defense Robert Gates waits to testify at the Senate Armed Services Committee in Washington, January 27, 2009. REUTERS/Larry Downing (UNITED

غيتس وصف التدخل الإيراني في أميركا اللاتينية بأنه أخطر من التدخل الروسي (رويترز)

اتهم وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إيران بالقيام "بنشاط تخريبي" في أميركا اللاتينية، لكنه هون من شأن جهود روسيا لزيادة نفوذها في المنطقة.

وقال غيتس أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الثلاثاء "أشعر بالقلق إزاء مستوى النشاط المخرب الذي يقوم به الإيرانيون في عدد من الأماكن في أميركا اللاتينية"، مضيفا أنهم يفتحون كثيرا من المكاتب وكثيرا من الواجهات "التي يتدخلون مستترين بها فيما يجري في بعض هذه البلدان".

ووثقت إيران صلاتها في السنوات الأخيرة بالحكومات اليسارية في فنزويلا وكوبا والإكوادور ونيكاراغوا وبوليفيا وبدول أخرى في المنطقة.

قدرات متهالكة
وقال غيتس إن زيارة السفن الروسية للمنطقة وإجراءها مناورات مشتركة مع فنزويلا في نوفمبر/تشرين الثاني لا تمثل خطرا يذكر على الولايات المتحدة، مبديا استهانته بـ"قدرات موسكو العسكرية المتهالكة".

وأضاف "يقلقني التدخل الإيراني في المنطقة أكثر مما يقلقني تدخل الروس". ورأى أن أفضل موقف من زيارة السفن الحربية الروسية لفنزويلا هو "اللامبالاة".

وأعلن وزير الدفاع الأميركي أنه لو لم يشتد التوتر مع روسيا بعد الحرب مع جورجيا في أغسطس/آب لحاول إقناع الرئيس السابق جورج بوش بدعوة السفن الروسية لزيارة ميامي، معتبرا أنهم "كانوا سيستمتعون بوقتهم أكثر كثيرا مما فعلوا في كراكاس".

وقال ممازحا إن طياري القاذفات الروسية من طراز تي يو 160 المصنوعة في العهد السوفياتي -والمعروفة باسم البلاكجاك- كان ينبغي أن يسعدوا بتحليق الطائرات الأميركية على مقربة منهم وهم في طريقهم إلى فنزويلا.

وأضاف "عندما شكوا بخصوص مرافقتنا لقاذفاتهم البلاكجاك إلى فنزويلا كنت أريد أن أقول إننا لا نريد سوى أن نكون على مقربة لتقديم خدمات البحث والإنقاذ إذا احتاجوا إليها".

المصدر : وكالات

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة