إيرانيون يشتبكون مع الشرطة ويطالبون بإغلاق سفارة الأردن

طالب إيراني يعبر عن غضبه تجاه أحداث غزة وسط طوق من قوات الأمن (رويترز)

اشتبك طلبة إيرانيون مع شرطة مكافحة الشغب بالقرب من السفارة الأردنية في طهران الخميس وذلك في أحدث احتجاج على الهجمات الإسرائيلية المتواصلة على غزة.

 
وطالب المتظاهرون الذين رددوا شعارات مناوئة لإسرائيل وللغرب بإغلاق السفارة الأردنية ودفعوا أفراد الشرطة الذين سدوا مدخل الشارع المؤدي إلى السفارة، وتمكن بعضهم من اختراق الطوق الأمني حولها قبل أن تلاحقهم الشرطة.
 
وألقى بعض المتظاهرين الأحذية على أفراد الشرطة التي ردت باستخدام العصي وأظهرت صورة اطلعت عليها رويترز شابا وجهه مغطى بالدماء يساعده طالب من المتظاهرين.
 
وانتهت المظاهرة بعدما أمر ممثل للزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي مئات المتظاهرين بعدم اقتحام السفارات أو الاشتباك مع الشرطة.
 
وأثارت العمليات العسكرية الإسرائيلية على غزة احتجاجات في إيران على مدى أيام وخاصة من جانب الطلبة الذين يتهمون الدول العربية والغربية بعدم بذل ما يكفي من الجهد لردع إسرائيل.
 
واقتحم طلبة يوم الثلاثاء المجمع الدبلوماسي البريطاني في طهران. كما رشق محتجون السفارة البريطانية بثمار الطماطم ورددوا هتافات مناوئة لإسرائيل.
 
وكان المرشد الأعلى للثورة الإسلامية علي خامنئي أعلن الاثنين الماضي يوم حداد عام في البلاد تضامنا مع الشعب الفلسطيني واحتجاجا على العدوان الإسرائيلي على غزة، بينما خرجت مظاهرات حاشدة ضمت نوابا وطلابا ويهودا منددة بالاعتداءات الإسرائيلية.
المصدر : رويترز

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة