واشنطن تؤجل اتفاقا نوويا مدنيا مع موسكو وروسيا تأسف

قرار بوش يعتبر إجراء عقابيا لكنه يهدف أيضا إلى الإبقاء على الاتفاق حسب مسؤول أميركي (رويترز)

أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الاثنين أن الولايات المتحدة سحبت الاتفاق النووي الروسي الأميركي من الكونغرس في الوقت الحالي بسبب ما أسمته تصرفات روسيا في جورجيا.
 
وذكر بيان لرايس تلاه المتحدث باسمها شون ماكورماك أن الرئيس جورج بوش ينوي إبلاغ الكونغرس أنه تراجع عن إصراره السابق فيما يتعلق بالاتفاق الأميركي الروسي بشأن التعاون النووي السلمي.
 
وأضاف البيان أنه يمكن التراجع عن القرار بعد إعادة تقييم الوضع في موعد لاحق. وقال مسؤول أميركي كبير إن قرار بوش يعتبر إجراء عقابيا لكنه يهدف في نفس الوقت إلى الإبقاء على الاتفاق.
 
وأوضح المسؤول أن الإدارة تريد ضمان عدم إجراء تصويت على الاتفاقية في الكونغرس حيث كان يمكن رفضها عقب الحرب التي خاضتها روسيا ضد جورجيا وإذا رفض الاتفاق سيكون من الصعب على إدارة الرئيس الجديد متابعته في المستقبل.
 
من جهتها أعلنت روسيا أنها تأسف للقرار الأميركي، وقال مسؤول في وزارة الخارجية الروسية إن هذا القرار يتعارض مع سياق العلاقات الثنائية بين البلدين.
 
لكنه أضاف أن روسيا ليست مهتمة أكثر من الولايات المتحدة بهذا التعاون في المجال النووي المدني.
 
وكان من المفترض أن يتيح هذا الاتفاق للبلدين تطوير علاقات تجارية في هذا المجال مع مكافحة الانتشار النووي في الوقت نفسه.
 
ولا يشكل القرار الأميركي مفاجأة لأن البيت الأبيض سبق أن أعلن في الثامن والعشرين من أغسطس/آب الماضي أنه ينوي التخلي عن هذا الاتفاق. وشهدت العلاقات بين البلدين توترا خصوصا بعد نشوب النزاع بين روسيا وجورجيا قبل نحو شهر.
المصدر : وكالات