أميركا قد تلغي اتفاقا نوويا مع روسيا لاجتياحها جورجيا

تشيني وساكاشفيلي يتفقدان المساعدات الإنسانية في تبليسي أمس (الفرنسية)

قال مسؤولون أميركيون إن الرئيس الأميركي جورج بوش قد يلغي اتفاق تعاون نووي مع روسيا عقابا لها على اجتياح جورجيا.
 
وقال أحد المسؤولين –الذين طلبوا عدم كشف هويتهم- إن البيت الأبيض قد يسحب الاتفاق من الكونغرس حيث طرح للنقاش, وقد لا ينتظر عودة نائب الرئيس ديك تشيني من جولة شملت ثلاث جمهوريات سوفياتية سابقة.
 
ولم يعلق البيت الأبيض على الأخبار, لكن إلغاء الاتفاق الموقع في مايو/ أيار الماضي سيكون رمزيا بالأساس, إذ لم يصادق عليه الكونغرس بعد ولا يتوقع أن يفعل قريبا, بل إن نوابا شككوا في جدواه حتى قبل اجتياح جورجيا, بسبب تزويد روسيا مفاعلا إيرانيا بالوقود النووي.
 
ويلتقي تشيني اليوم المسؤولين الأوكرانيين في كييف, بمن فيهم الرئيس فيكتور يوتشينكو ورئيسة الوزراء يوليا تيموشينكو، وهما شخصيتان احتدّ صراعهما منذ اجتياح روسيا لجورجيا.
 
ويحاول تشيني طمأنة يوتشينكو بأن موقف الولايات المتحدة ثابت في دعم انضمام بلاده إلى الناتو.
 
يوتشينكو يحاول تسريع انضمام أوكرانيا إلى الناتو (الفرنسية-أرشيف)
موثوقية روسيا
وقبل ذلك ندّد تشيني في جورجيا -التي وصلها قادما من أذربيجان- بالممارسات "غير الشرعية"، التي تثير -حسب قوله- شكا عميقا في "نيات روسيا وموثوقيتها كشريك دولي", وأكد التزام بلاده بدعم حليفتها الجورجية, لكن أعرب أيضا عن تأييدها لحل دبلوماسي.
 
وتشيني أرفع مسؤول أميركي يحل بتبليسي منذ زارتها وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في أوج الأزمة لإقناع الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي بتوقيع وقف إطلاق نار.
 
وتثير الزيارة مخاوف موسكو في أن تتوج بإعلان مساعدات عسكرية لتبليسي، ما قد يعمق التوتر مع واشنطن.
 
لكن مسؤولين قالوا إن الدعم الأميركي الحالي سيتركز على الناحية الاقتصادية وإعادة بناء البنى التحتية.
 
تأييد لروسيا
وقد حظيت روسيا في النزاع مع جورجيا بدعم ست جمهوريات سوفياتية سابقة عضو في منظمة معاهدة الأمن المشترك.
 
جاء ذلك في اجتماع بموسكو لوزراء خارجية المنظمة -التي تضم إضافة إلى روسيا أرمينيا وبيلاروسيا وقرغيزستان وكزاخستان وطاجيكستان وأوزبكستان- أبدوا فيه القلق حيال "لجوء جورجيا إلى القوة العسكرية في أوسيتيا الجنوبية".
 
غير أن السلطات الروسية أخفقت في تحصيل اعتراف الدول الست باستقلال أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا, وهو استقلال لم تؤيده حتى الآن إلا بيلاروسيا ونيكاراغوا.
 
من جهة أخرى تراجعت جورجيا عن قرار اتخذته الشهر الماضي بالتشدد في منح التأشيرات للروس.
 
وأعلنت جورجيا نهاية الشهر الماضي قطع علاقاتها الدبلوماسية بروسيا مع إبقاء المصالح القنصلية، وعلقت روسيا بدورها منح التأشيرات للجورجيين.
المصدر : وكالات