تشيني يؤكد أن لواشنطن مصلحة عميقة بإرساء الأمن بالقوقاز

تشيني (وسط) أدان "الاجتياح" الروسي لجورجيا (الفرنسية)

قال ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي إن لبلاده "مصلحة عميقة" في إرساء الأمن بمنطقة القوقاز.
 
وقال تشيني في مؤتمر صحفي بعد لقائه رئيس أذربيجان إلهام علييف في باكو الأربعاء إن الرئيس جورج بوش "أوفدني إلى هنا في رسالة واضحة وبسيطة لشعوب أذربيجان والمنطقة برمتها بأن للولايات المتحدة مصلحة عميقة ودائمة في إرساء أمنكم".
 
كما برر زيارته للمنطقة بقوله إنها تأتي "إثر الاجتياح الروسي الأخير لجورجيا, وهو عمل أدانه المجتمع الدولي بوضوح".
 
وأضاف نائب الرئيس الأميركي أن واشنطن تعتقد أن على الدول الأوروبية بما في ذلك تركيا العمل مع أذربيجان ودول أخرى في القوقاز وآسيا الوسطى لتطوير طرق إضافية لصادرات الطاقة تضمن التدفق الحر للموارد.
 
محطة أولى
وباكو هي المحطة الأولى لتشيني, حيث من المقرر أن يصل إلى جورجيا الخميس قبل توجهه لأوكرانيا ومنها إلى إيطاليا حيث يهدف لإظهار الدعم الأميركي لدول المنطقة في مواجهة روسيا.
 
وستتناول المحادثات خصوصا موضوع الطاقة وسبل مواجهة الهيمنة الروسية في هذا المجال في وقت قرر فيه قادة الاتحاد الأوروبي الاثنين تجميد المفاوضات الجارية حول تعزيز الشراكة مع موسكو طالما لم تنسحب قواتها  المنتشرة في جورجيا إلى مواقعها السابقة قبل اندلاع النزاع.

ويعد تشيني أعلى مسؤول أميركي يزور المنطقة منذ بدء النزاع الروسي الجورجي في الثامن من أغسطس/آب الماضي، علما بأن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس كانت زارت تبليسي في أوج الأزمة لإقناع الرئيس الجورجي بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

ومنذ اندلاع النزاع بين روسيا وجورجيا أرسلت الولايات المتحدة إلى حليفتها جورجيا طائرات عسكرية وسفنا محملة بالمساعدات الإنسانية، نافية أن تكون هذه المساعدات تخفي نية في تعزيز وجودها في البحر الأسود.
المصدر : وكالات