انهيار الائتلاف الحاكم بأوكرانيا والرئيس يهدد بحل البرلمان

الدستور الأوكراني يمنح الرئيس صلاحية حل البرلمان إذا لم يشكل ائتلاف خلال شهر (رويترز)

هدد الرئيس الأوكراني فيكتور يوتشينكو بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة إذا لم يتشكل ائتلاف حكومي, وذلك بعد إعلان رئيسة الوزراء يوليا تيموشينكو انتهاء التحالف المؤيد للغرب.
 
وقال يوتشينكو في خطاب تلفزيوني إنه في حال عدم تشكيل الائتلاف بين كتلة تيموشينكو والقوى الموالية لروسيا حكومة خلال مدة شهر، "فسوف أستخدم حقي في حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة".
 
وأكد الرئيس الأوكراني -الذي أعلن حزبه الانسحاب من الائتلاف المؤيد للغرب الذي كان يضمه مع تيموشينكو- أن هناك تحضيرات لانقلاب ضده تجري الآن في البرلمان من خلال اعتماد قوانين تحد من صلاحيات الرئاسة.
 
وجاءت هذه التهديدات بعد اعتماد سلسلة من القوانين بالبرلمان تسهل عملية إقالة رئيس البلاد والحد من صلاحياته لصالح سلطات رئيس الحكومة وذلك في عمليات تصويت مشتركة لكتلة تيموشينكو والمعارضة الموالية لموسكو المتمثلة في حزب المناطق والشيوعيين.
 
انفراط الائتلاف
تيموشينكو حملت الرئيس مسؤولية انتهاء الائتلاف (رويترز-أرشيف)
وفي المقابل اتهمت رئيسة الوزراء الرئيس يوتشينكو بالقضاء على الائتلاف, معربة عن أسفها "لتصرف الرئيس بهذه الطريقة غير المسؤولة, وبناء على طلبه انفرط عقد الائتلاف". وأكدت تيموشينكو أن حكومتها ستواصل عملها.
 
وبحسب الدستور الأوكراني فإنه إذا لم يسجل الائتلاف الجديد رسميا خلال شهر من انفراط عقد الائتلاف السابق، يكون باستطاعة الرئيس عندها حل البرلمان.
 
يشار إلى أن يوتشينكو وتيموشينكو كانا حليفين خلال ما أطلق عليها "الثورة البرتقالية" التي شهدتها البلاد في نهاية عام 2004, والتي أوصلتهما للسلطة. وفي سبتمبر/أيلول 2005 أقال يوتشينكو حليفته من رئاسة الحكومة, بعد صراعات ومنافسات شخصية.
 
ومع نهاية عام 2007 استعادت تيموشينكو منصبها كرئيسة للوزراء بعد فوز حزبها وحزب الرئيس في الانتخابات التشريعية المبكرة التي جرت في سبتمبر/أيلول الماضي بفارق ضئيل عن المعارضة الموالية لروسيا.
المصدر : وكالات