رادار أميركي متطور لإسرائيل للتصدي للصواريخ الإيرانية

واشنطن تسعى لتعزيز الدفاعات الإسرائيلية تجاه أي هجوم إيراني محتمل (رويترز-أرشيف)

قال مسؤولون عسكريون إسرائيليون إن الولايات المتحدة نشرت مؤخرا رادارا قويا في إسرائيل يزيد القدرة الإسرائيلية على مواجهة صواريخ باليستية إيرانية محتملة.
 
ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن المسؤولين, الذين لم يكشفوا هويتهم, قولهم إن الرادار -ونطاقه ألفا كيلومتر-  نصب في قاعدة نيفاتيم في صحراء النقب جنوبي إسرائيل ويشغله 120 من أفراد الجيش الأميركي متمركزون بشكل دائم.
 
ووصلت المنظومة إلى أسرائيل قبل أسبوع وبعد شهرين من اتفاق أُبرم في زيارة لرئيس هيئة الأركان العسكرية الإسرائيلية الجنرال غابي إشكنازي للولايات المتحدة.
 
ولم تشأ وزارة الدفاع الإسرائيلية التعليق على التقرير نفيا أو تأكيدا, واكتفت بالقول إن هناك أوجه تعاون عديدة مع الجيش الأميركي لا تعلق عادة على مضمونها.
 
الموجة إكس
وكان مسؤول عسكري أميركي رفيع تحدث قبل أسابيع عن موافقة أميركية لبحث نشر رادار يعمل على الموجة إكس لحماية إسرائيل من كل التهديدات في المنطقة القريبة والبعيدة.
 
وتحدث حينها أيضا عن موافقة وزير الدفاع الأميركي على أن يبحث مع إسرائيل تبادل المعلومات المبكرة عن إطلاق الصواريخ, وتمويلا أميركيا لمشروعين إسرائيليين لبناء منظومة لمواجهة الصواريخ القصيرة المدى وقذائف المورتر.
 
وحسب مسؤولين أميركيين يستطيع الرادار, الذي يعمل على الموجة إكس, متابعة جسم في حجم كرة بايسبول على بعد 4700 كلم, وسيمكن منظومة آرو (السهم) الإسرائيلية من تقليص الوقت قبل انطلاق صواريخها لتعترض في منتصف الطريق صواريخ "شهاب 3" الباليستية الإيرانية التي يفترض أن طيرانها إلى إسرائيل يستغرق 11 دقيقة.
 
ونشرت الولايات المتحدة رادارا من هذا النوع في اليابان وتخطط لنشر نسخة أقوى في جمهورية التشيك.


يذكر أن اسرائيل تستخدم نظام ضوء أخضر الذي يشغل صواريخ آرو (حيتس) التي طورتها مع الولايات المتحدة ويصل مداها إلى 900 كلم.

المصدر : وكالات