40% زيادة القتلى المدنيين بأفغانستان

ألأمم المتحدة حملت طالبان المسؤولية الأكبر عن إصابات المدنيين (الأوروبية-أرشيف)

قال تقرير للأمم المتحدة إن عدد ضحايا القتال الدائر في أفغانستان من المدنيين زاد بنسبة 40% مقارنة بعام 2007, موضحا أن ألفا و445 مدنيا قتلوا بعمليات في أفغانستان العام الحالي.

وذكرت مفوضية الأمم المتحدة في أفغانستان أن عدد القتلى في العام الحالي تم حصره في الفترة من بداية يناير/كانون الثاني, وحتى نهاية أغسطس/آب, مشيرة إلى أن عدد القتلى في نفس الفترة من العام الماضي بلغ ألفا وأربعين قتيلا.

وأشار التقرير إلى أن أغسطس/آب الماضي شهد وحده مقتل 330 مدنيا بينهم 92 قتلوا في غارات أميركية على منطقة عزيز آباد, وهو ما يمثل أكبر عدد من الضحايا المدنيين منذ سقوط نظام حركة طالبان عام 2001.

وحمل تقرير الأمم المتحدة طالبان المسؤولية الأكبر عن الضحايا المدنيين, وقال إن 55% من هؤلاء سقطوا في عمليات للحركة, وذكر أن هناك أدلة جوهرية على أن طالبان نفذت حملات منظمة استهدفت مدنيين أفغانيين يعتقد بأنهم يقدمون العون للقوات الحكومية وقوات التحالف.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الأفغانية إن المسلحين قتلوا 720 شرطيا في هجمات خلال الشهور الستة الماضية.

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد ناشد عدة مرات القوات الأميركية وقوات الناتو العمل على خفض عدد الضحايا المدنيين الذين يسقطون أثناء العمليات.

وعقب الغارات على عزيز آباد أعلنت الحكومة الأفغانية أنها بصدد إعادة النظر في الموقف من الاتفاقيات مع الولايات المتحدة وحلف الناتو, لبحث إمكانية طلب وقف الغارات الجوية والعمليات في القرى.

من جهة ثانية وفي هذه الأثناء قالت قوات الناتو اليوم الثلاثاء إنها قتلت عشرة مسلحين في مواجهات على الطريق الرئيسي يين كابل وقندهار.
المصدر : أسوشيتد برس