تيموشينكو تلوح بتشكيل ائتلاف حاكم جديد في أوكرانيا

الرئيس يوتشينكو هدد بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة (الجزيرة نت)
محمد صفوان جولاق-كييف
أعلنت كتلة "بيووت" البرلمانية التي ترأسها رئيسة وزراء أوكرانيا يوليا تيموشينكو, اتفاقها مع كتلة "ليتفين" المستقلة وعدد أعضائها 20, على تشكيل ائتلاف حاكم بديل عن ذلك الذي انهار قبل أيام.
 
وكان تحالف بين "بيووت" و"حزب أوكرانيا لنا" (حزب الرئيس فيكتور يوتشينكو) انهار قبل أيام بعد سحب الأخير نوابه منه.
 
ودعت تيموشينكو أمس الرئيس يوتشينكو إلى الاتعاظ بخبر إعلان انضمام كتلة "ليتفين" إلى صفها، في إشارة إلى قدرتها على الخروج من أي مأزق سياسي، وتحدي مخططات إقصائها بعد تلميح يوتشينكو بحل البرلمان والحكومة.
 
ودعت تيموشينكو حزب "أوكرانيا لنا" -الذي تزعمه يوتشينكو قبل أن يصبح رئيسا- إلى الاستعداد لانتخابات برلمانية مبكرة محتملة، والاعتراف بأن البرلمان سيشهد ائتلافا حاكما جديدا يضم كتلتها و"ليتفين" وكتلة "جبهة القوى الشعبية", ويستثني "أوكرانيا لنا".
 
لكن حزب "أوكرانيا لنا" شكك في قدرة تيموشينكو على تشكيل ائتلاف مع كتلة "ليتفين" أو قدرة الكتلة على إنقاذ الائتلاف الحاكم.
 
إنقاذ مستحيل
وقال فياتشيسلاف كيريلينكو زعيم الحزب إن "انسحاب معظم أعضاء كتلة القوى الديمقراطية (نونس) وعددهم 72 نائبا يجعل مستحيلا إنقاذ الائتلاف"، وبرر الانسحاب بما أسماه خرق تيموشينكو مبادئ الائتلاف في سياساته الخارجية عندما لم تنتقد هجمات روسيا على جورجيا، و"مواقفها المتحيزة" لموسكو في قضية أسطول البحر الأسود.
 
وبدأت المعارضة -ممثلة بحزب الأقاليم والحزب الشيوعي والحزب الاشتراكي- استعداداتها لأي انتخابات مبكرة، وأعلن زعيم الحزب الاشتراكي أليكساندر موروز إبرام اتفاق مع الحزب الشيوعي على دخول الانتخابات -إذا أجريت- في كتلة موحدة.
 
وقال نائب الحزب الشيوعي أليكسي مارتنيك للجزيرة نت "نحن متأكدون من أننا سنحقق نتائج أفضل من نتائج انتخابات 2007 وأن الشعب سيصوت للمعارضة بعد أن أخفق الائتلاف في تحقيق وعوده بالاستقرار السياسي والاقتصادي والرفاهية".
 
لا اتفاق
وكان حزب الأقاليم –أكبر أحزاب المعارضة الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق فيكتور يانوكوفيتش- أكد قبل أيام أنه لا ينوي الاتفاق مع كتلة "بيووت" بزعامة تيموشينكو كما شاع، وقال إنه باق في المعارضة وسيدخل أي انتخابات معها.
 
وقال نائب الحزب أليكساندر يفريموف إن الحزب مهتم بالحفاظ على سلاسة وفعالية عمل البرلمان حتى إجراء انتخابات مبكرة.
 
وجاء في دراسة لمركز الدراسات الاجتماعية في كييف قبل أيام أن أكثر من 70% من الأوكرانيين سئموا جدالات السياسة وفقدوا ثقتهم برجالاتها، ولم يعودوا يكترثون لما ستؤول إليه أمورها في البلاد، لكن نسبة تقارب 64% مستعدة للتصويت في حال أجريت انتخابات برلمانية مبكرة.
المصدر : الجزيرة