روسيا تستبعد وجود عمل إرهابي وراء تحطم طائرة الأورال

التلفزيون الروسي يعرض بقايا حطام الطائرة المنكوبة (الأوربية)

رجحت السلطات الروسية أن يكون العطل الفني هو السبب في تحطم طائرة "بوينغ 737" قرب جبال الأورال الأحد مما أدى لمقتل 88 شخصا كانوا على متنها، مستبعدة وجود عمل إرهابي وراء الحادث.
  
ونقلت وكالة أنباء "إيتار تاس" الروسية للأنباء عن مسؤول في مكتب النائب العام الروسي يدعى ألكسندر باستريكين قوله إنه بناء على تفقد موقع الحادث فإن التحطم نجم عن عطل فني في المحرك الأيمن للطائرة.
 
ونقل عن شهود عيان في إحدى المناطق القريبة من المنطقة غير المأهولة التي سقطت فيها الطائرة قولهم إنهم شاهدوا الطائرة وهي تسقط محترقة كالمذنب. 
 
ومن بين القتلى الأجانب في الحادث 12 أجنبيا من فرنسا وتركيا وسويسرا وألمانيا وإيطاليا ولاتفيا. كما لقي سبعة أطفال حتفهم في الحادث.
 
ومن بين القتلى الروس الجنرال السابق غينادي تروشوف (61 عاما) الذي كان قائدا للقوات الروسية في الشيشان وتتهمه منظمات حقوقية بارتكاب انتهاكات، وأقيل من منصبه بعد ذلك في عام 2002 من قبل الرئيس السابق فلاديمير بوتين.
 
وكانت الطائرة -التي تديرها شركة طيران إيروفلوت الروسية- في رحلة من موسكو إلى بلدة بيرم عندما تحطمت في منطقة غير مأهولة بالسكان في تلك المدينة السيبيرية, حيث انتشر الحطام على مساحة بلغت نحو أربعة كيلومترات.
 
وذكر مراسل الجزيرة في موسكو أن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أمر بفتح تحقيق حول الحادث, حيث سافر على الفور محققون برئاسة وزير النقل إيغور ليفتين من موسكو لمعرفة سبب تحطم الطائرة. 
المصدر : الجزيرة + وكالات