مقتل حاكم ولاية أفغانية بهجوم تبنته حركة طالبان

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

مقتل حاكم ولاية أفغانية بهجوم تبنته حركة طالبان

محقق أفغاني يدون ملاحظات بجانب السيارة التي كان الوالي يستقلها (رويترز)

أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية أن حاكم ولاية لوغر قتل السبت في هجوم اختلفت الروايات بشأن طبيعته وتبنته حركة طالبان، وأسفر كذلك عن مقتل ثلاثة أشخاص آخرين.

وأوضح ناطق باسم الوزارة أن الحاكم عبد الله وردك -الذي شغل من قبل منصبا وزاريا في حكومة الرئيس حامد كرزاي- قتل خارج منزله في بغمان الواقعة على بعد نحو 20 كيلومترا غربي كابل.

وقد نسب الناطق الهجوم إلى "أعداء أفغانستان" في إشارة منه إلى حركة طالبان التي تقود جهودا حثيثة للإطاحة بالحكومة التي تعدها عميلة للولايات المتحدة الأميركية والغرب، وتعتمد لذلك وسائل من قبيل الهجمات الانتحارية إلى جانب القنابل المزروعة على الطرق.

روايات
وقدمت الشرطة روايات مختلفة عن الهجوم، وقال علي شاه باكتياوال قائد الشرطة في كابل إن وردك قتل في انفجار عبوة ناسفة جرى التحكم فيها عن بعد بالقرب من سيارته، لكن رئيس شرطة إقليم لوغر غلام مصطفى محسني قال إن وردك قتل في هجوم انتحاري.

وقال محسني لوكالة رويترز للأنباء "بينما كان الحاكم يهم بمغادرة منزله متوجها إلى مكتبه كان انتحاري ينتظره قرب مسكنه وبينما كان الحاكم خارجا مع سائقه جرى استهدافه وقتل"، ولم يعط محسني مزيدا من التفاصيل.

وقال باكتياوال لرويترز إن سائق وردك واثنين من حرسه الشخصيين قتلوا في الانفجار.

وتبنت حركة طالبان في بيان نشر على الإنترنت المسؤولية عن الهجوم الذي قالت إنه نفذ باستخدام قنبلة جرى التحكم فيها عن بعد.

ويعد هذا الاغتيال ثاني عملية قتل يتعرض لها حاكم أفغاني في الأعوام الأخيرة. ويكثر وقوع الهجمات ضد السياسيين والعاملين في مجال الشرطة في أفغانستان.

119 جنديا بريطانيا قضوا بأفغانستان منذ 2001 (رويترز-أرشيف)
ويأتي الهجوم بعد ساعات من اضطرار السلطات إلى إغلاق المطار الوحيد في الإقليم بعد وقت قصير من سقوط صاروخين في محيطه، وقال مسؤولون إن الهجوم لم يسفر عن أي أضرار أو ضحايا.

مقتل جندي بريطاني
إلى ذلك، اعترفت وزارة الدفاع البريطانية بمقتل جندي بريطاني في معارك بولاية هلمند في جنوب أفغانستان.

وأوضحت الوزارة أن الجندي الذي ينتمي لكتيبة المظليين الثانية قتل في مواجهات اندلعت أثناء دورية روتينية, مشيرة إلى أنه أصيب برصاصة في رأسه وتوفي على الفور.

وبذلك يرتفع إلى 119 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ العام 2001، ويتمركز 7700 جندي بريطاني بالبلاد معظمهم في هلمند التي توصف بأنها معقل حركة طالبان. وينتظر أن يزداد عدد الجنود البريطانيين العام المقبل ليصل إلى 8030 جنديا.

المصدر : وكالات