الإعصار آيك يهدد هيوستون محور صناعة النفط الأميركية

  سكان بمدينة أنغلتون بولاية تكساس يستعدون لآيك بشراء ما يلزم حيث ينتظر أن يضرب المدينة غدا السبت  (الفرنسية)

غادر مئات الآلاف من السكان اليوم الجمعة المناطق الساحلية الواقعة على مسار الإعصار آيك الذي اكتسب قوة بعد مروره فوق المياه الدافئة لخليج المكسيك الخميس في مسار يلتف حول مركز إنتاج النفط الأميركي قبل أن يصل إلى ساحل تكساس غدا السبت.

وقال المركز القومي للأعاصير إن آيك يصنف الآن على أنه عاصفة من الفئة الثانية بسرعة رياح تبلغ 160 كيلومترا في الساعة وقد يصل إلى الشاطئ عاصفة شديدة من الفئة الرابعة في المقياس المؤلف من خمس درجات بسرعة رياح تبلغ 213 كيلومترا في الساعة.

وأمرت السلطات في مدينة غالفستون الساحلية سكانها بالرحيل حيث غادر المدينة الواقعة جنوب هيوستون نحو 600 ألف منهم.

ويهدد الإعصار مدينة هيوستون التي تعد رابع أكبر مدينة أميركية مأهولة بالسكان ومحور صناعة النفط الأميركية.

ويبدو أن نيو أورليانز -التي تعرضت للإعصار كاترينا الذي قتل 1500 شخص وسبب دمارا بلغت تكاليفه 80 مليار دولار على ساحل الخليج في العام 2005- بعيدة عن الخطر، لكن مركز الأعاصير قال إنه تجري متابعة الإعصار من كاميرون في لويزيانا إلى الغرب من بورت مانسفيلد بتكساس.

لقطة يظهر فيها الإعصار آيك عاصفة قوية مدمرة في خليج المكسيك أمس (الفرنسية)
وأمر المسؤولون في تكساس بإجلاء السكان في ماتاغوردا وبرازوريا.

وأعلن الرئيس جورج بوش عن حالة طوارئ اتحادية لتكساس، وهو ما يسمح بتقديم بعض المساعدات الاتحادية للإغاثة من الكوارث.

والمسار الحالي للإعصار آيك يشير إلى أنه سيضرب ساحل تكساس في منطقة شمالي كوربوس كريستي، وهي محور رئيسي لتكرير النفط على ساحل الخليج.

وعلى مسافة 402 كيلومترات من ساحل تكساس من خليج ماتاغوردا إلى براونسفيل على حدود المكسيك أعلنت حالة التأهب لاحتمال القيام بعملية إجلاء قسري بسبب الشكوك الواسعة النطاق بشأن مسار العاصفة.
المصدر : رويترز