سول ترفض التعليق على سعي كوريا الشمالية لاختبار صاروخي

لي ميونغ باك اجتمع بأقرب معاونيه بعد أنباء عملية المخ لكيم جونغ إيل (الفرنسية)

رفض مسؤولون بوزارتي الدفاع والتوحيد في كوريا الجنوبية التعليق على تقارير أفادت أن الجارة الشمالية أوشكت على استكمال موقع اختبار صاروخ جديد عابر للقارات.
 
جاء ذلك بعد أن نقلت شبكة (سي إن إن) الأميركية عن محللين قولهم إن بيونغ يانغ تقترب من استكمال موقع يقع على بعد 50 كلم من الحدود مع الصين يمكن أن تكون مقرا لاختبار صاروخ جديد عابر للقارات.
 
وأضاف المحللون أن الموقع أكبر حجما وأكثر كلفة وتطورا من ذاك الذي جرى استخدامه في التجارب السابقة، معتبرين ذلك يعبر عن رغبة بيونغ يانغ في زيادة مدى الصاروخ.
 
"
اقرأ أيضا:
الوجه الآخر لكوريا الشمالية
"
وأجرت كوريا الشمالية تجربتها السابقة في يوليو/ تموز 2006 على الصاروخ خلال مدى يقع بين 3500 و4500 كلم.
 
وتملك بيونغ يانغ أكثر من ثمانمائة صاروخ عابر للقارات قادر على ضرب الجارة الجنوبية ومعظم اليابان بحسب خبراء.
 
من جهة أخرى أكد وزير الدفاع الجنوبي لي سانغ هي أن الزعيم الشمالي كيم جونغ إيل تعافى من عملية في المخ.
 
وقال الوزير إنه لم يجر رصد أي تحركات للقوات الشمالية، وأضاف أن قوات بلاده على أهبة الاستعداد لأي طارئ.
 
وقد ذكرت تقارير استخبارية جنوبية أمس أن الزعيم الشمالي كيم جونغ إيل (66 عاما) الذي نفت بيونغ يانغ في وقت سابق توعكه, يتعافى بعد إجراء جراحة له جراء نزف بالدماغ.
 
وكانت المعلومات عن الوضع الصحي للزعيم الشمالي دفعت رئيس الجنوبية لي ميونغ باك إلى عقد اجتماع طارئ لأقرب معاونيه.
المصدر : وكالات