الصحف الإيطالية ترحب بالاتفاق الموقع بين روما وطرابلس


رحبت الصحف الإيطالية الصادرة اليوم الأحد بالاتفاق الموقع أمس في ليبيا بين الزعيم الليبي معمر القذافي ورئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني والمتعلق بإنهاء حقبة من التوترات بين روما وطرابلس نتيجة مخلفات فترة الاستعمار الإيطالي لليبيا.

وقدمت إيطاليا أمس السبت اعتذارا علنيا إلى ليبيا, ملتزمة بدفع خمسة مليارات دولار على مدى 25 عاما تعويضا عن الفترة الاستعمارية التي استمرت بين عامي 1911 و1943.

وعبرت الصحف عن أملها في أن يترجم التزام روما بدفع هذا المبلغ لطرابلس بزيادة إمدادات النفط الليبي لروما والحد من الهجرة قائلة "كميات أكبر من النفط وعدد أقل من المهاجرين".

وكتبت صحيفة "لا ستامبا" أنه "بفضل هذا الاتفاق سيخفض عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون إلى سواحلنا وسنحصل على كميات أكبر من الغاز والنفط من نوعية عالية".

أما صحيفة "إيل كورييريه ديلا سيرا" فقالت إن "نهاية التوتر مع بلد على الضفة الأخرى من المتوسط تدعو للأمل بوضع حد للهجرة غير المشروعة عن طريق البحر"، مذكرة بأنه منذ 1970 تشهد العلاقات بين الزعيم الليبي وإيطاليا مراوحة بين "التهديدات والاتفاقات".

وذكرت "إل ميساجيرو" أن الاعتذارات التي قدمها برلوسكوني عن "الجراح الغائرة التي سببها الاستعمار الإيطالي للشعب الليبي" يمكنها أن تضع حدا "لأعمال عنف وحروب وقمع وتعهدات لم تحترم دامت قرنا" على حد قولها.

وتعليقا على الاتفاق اختار اليمين الإيطالي الاعتدال وهو المتوعد بانتقاد كل ما من شأنه أن يفسر على أنه "تنازل أو تخلٍّ عن السيادة أمام القذافي".

وقال روبرتو كالديرولي وزير الشؤون الإدارية "تهانينا لبرلوسكوني… سنشهد مكافحة حقيقية للهجرة" غير المشروعة.

وسبب كالديرولي الشخصية النافذة في حزب رابطة الشمال اليميني المتطرف أزمة خطيرة مع ليبيا عندما ظهر على التلفزيون في 2006 يرتدي قميصا يحمل صورة مزعومة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم. وهو ما أثار موجة غضب في ليبيا وأشعل مظاهرات مناهضة لإيطاليا نظمت في مدينة بنغازي وخلفت 10 قتلى ليبيين.

ونقلت صحيفة "لا ريبوبليكا" اليسارية عن أنجيلو ديل بوكا المؤرخ المتخصص في فترة الاستعمار الإيطالي قوله إنه "مسرور للاتفاق… حتى وإن كان المال لا يحيي الموتى".

جراح الاستعمار
وقال رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني أمس في بنغازي حيث وقع الاتفاق إن "الاتفاق يشمل استثمارات بمبلغ مائتي مليون دولار سنويا لمدة 25 عاما كمساهمة في أعمال البنى التحتية في ليبيا".

"

إنها
ساعة تاريخية يوقع فيها الرجال الشجعان تعهدا بهزيمة الاستعمار وعدم تكراره ضد الشعوب الآمنة في ديارها، ويعلنون بصوت واضح أن الاستعمار مدان ومرفوض وأن الشعوب لا تكره بعضها، وأن للظلم ثمنا يدفعه الظالم للمظلوم

"

العقيد معمر القذافي

واعتذر برلوسكوني في كلمة ألقاها بعد حفل التوقيع باسمه وباسم الشعب الإيطالي عن "الجراح الغائرة التي سببها الاستعمار الإيطالي للشعب الليبي".

وقال "قلبي مغمور بالسعادة لأننا تمكنا من أن نضع جانبا وأن نلقي وراء ظهرنا كل المشاعر التي تختلف عن مشاعر المحبة لأننا ندرك أنه بالسلام والمحبة يمكن أن نحقق الرخاء والاستقرار".

أما القذافي فقال إنها "ساعة تاريخية يوقع فيها الرجال الشجعان تعهدا بهزيمة الاستعمار وعدم تكراره ضد الشعوب الآمنة في ديارها، ويعلنون بصوت واضح أن الاستعمار مدان ومرفوض وأن الشعوب لا تكره بعضها، وأن للظلم ثمنا يدفعه الظالم للمظلوم".

ومن أبرز المشاريع التي ستمولها إيطاليا شق طريق سريعة ساحلية من غرب ليبيا إلى شرقها, إلى جانب بناء عدد كبير من المساكن وتأسيس شركات إيطالية في ليبيا وتقديم منح دراسية في إيطاليا لطلاب ليبيين، وفق ما وعد به برلوسكوني.

كما ينص الاتفاق على تعاون بين طرابلس وروما في مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وتزامن توقيع الاتفاق مع الاحتفالات بالذكرى التاسعة والثلاثين للثورة الليبية في الأول من سبتمبر/أيلول 1969.

ويأتي الاتفاق بعد مرور أسبوعين على توقيع اتفاق حول دفع تعويضات للضحايا الأميركيين والليبيين جراء النزاع بين البلدين في الثمانينيات. ويمهد هذا الاتفاق لتطبيع كامل للعلاقات بين ليبيا والولايات المتحدة، قبيل زيارة مرتقبة لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الأسبوع المقبل لليبيا.

المصدر : الفرنسية

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة