معارك ضارية بين القوات الروسية والجورجية بأوسيتيا الجنوبية

جورجيا قالت إن الطيران الروسي دمر بالكامل مرفأ بوتي على البحر الأسود (الفرنسية)

أعلنت موسكو أن قواتها تنفذ عملية عسكرية في أوسيتيا الجنوبية "لحماية المدنيين"، وسط أنباء عن معارك ضارية بين القوات الجورجية والروسية في الضواحي الجنوبية لعاصمة أوسيتيا, فيما أعلنت الخارجية الجورجية أن الطيران الروسي دمر بالكامل أحد مرافئها.
 
وقال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف إن قوات بلاده تشن عمليتها العسكرية من أجل "إرغام الطرف الجورجي على السلام".
 
وأضاف ميدفيديف خلال اجتماع مع كبار قادة الجيش في الكرملين أن جنود بلاده "يتحملون أيضا مسؤولية حماية السكان, وهذا ما نقوم به الآن".
 
وجاءت تلك التصريحات, فيما أعلنت تبليسي أن الطيران الروسي دمر مرفأ بوتي الجورجي على البحر الأسود بالكامل. وفي بيان لوزارة الخارجية الجورجية أوضح أن "المرفأ يعتبر أساسيا لنقل مصادر الطاقة من بحر قزوين وهو قريب من خط أنابيب باكو سوبسا ومن مصب سوبسا النفطي".
 
كما ذكرت وكالة رويترز أن طائرتين عسكريتين روسيتين قصفتا منطقة حول بلدة جوري الجورجية القريبة من أوسيتيا. كما ذكرت الوكالة أيضا نقلا عن شهود عيان أن القوات الروسية قصفت مجمعا سكنيا في نفس البلدة مما أدى إلى مقتل شخصين على الأقل.
 
وكان متحدث باسم قوات حفظ السلام الروسية أعلن في وقت سابق مقتل 15 جنديا من هذه القوات وإصابة 150 آخرين بنيران القوات الجورجية.
 
وبدوره ذكر مراسل الجزيرة على الحدود الجورجية مع أوسيتيا الجنوبية زاور شوج أن السلطات الجورجية أعلنت حالة الطوارئ وفرضت الأحكام العرفية في مختلف أنحاء البلاد.
 

القوات الجورجية تحدثت عن سيطرتها على عاصمة أوسيتيا الجنوبية (الفرنسية)
سيطرة جورجية

من جانبه أعلن الأمين العام لمجلس الأمن الجورجي ألكسندر لومايا أن معارك ضارية تجري اليوم بين قوات بلاده والقوات الروسية في تسخينفالي عاصمة أوسيتيا الجنوبية. وأكد أن القوات الجورجية تسيطر بالكامل على العاصمة والمرتفعات المحيطة بها.

 
وكان الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي أعلن في كلمة بثها التليفزيون على الهواء أمس الجمعة أن القصف الروسي أسفر عن مقتل ثلاثين جورجياً، مؤكدا أن قواته "تسيطر على كامل منطقة أوسيتيا الجنوبية باستثناء دجافا" البلدة الواقعة شمال العاصمة تسخينفالي.
 
وفي تطور آخر، قررت جورجيا إعادة قواتها بالكامل من العراق وقوامها ألفا جندي. وقال قائد المفرزة الجورجية بالعراق إن "المفرزة بالكامل ستعود للوطن ونحن بانتظار الجانب الأميركي لتزويدنا بوسائل النقل".
 
عمليات استفزازية
من جانبه أعلن المسؤول الأبخازي الكبير رسلان كشماريا للوكالة الروسية اليوم أن جورجيا تعزز بوضوح كتيبتها على الحدود مع منطقة أبخازيا الانفصالية، وقال إن وجود القوات الجورجية تزايد بشكل كبير في الساعات الـ24 الأخيرة، مشيرا إلى أن أبخازيا تتوقع "عمليات استفزازية من الجانب الجورجي".
 
وكانت جورجيا طلبت في وقت سابق من إقليم أبخازيا الانفصالي عدم التدخل في الصراع واتخاذ خطوات من شأنها تعقيد الوضع.
 
وفي الإطار نفسه أفادت وكالة إنترفاكس بأن نحو 140 حافلة تقل لاجئين من إقليم أوسيتيا الجنوبية وصلت أمس الجمعة، إلى إقليم أوسيتيا الشمالي الروسي المحاذي، ونقلت عن متحدث حكومي قوله إنه يتوقع وصول مزيد من اللاجئين اليوم السبت.
 
وكان رئيس جمهورية أوسيتيا الجنوبية الانفصالية المعلنة من طرف واحد إدوارد كوكويتي قال إن المعارك في أوسيتيا الجنوبية أوقعت 1400 قتيل من المدنيين في تسخينفالي وحدها، ووصف ما جرى بأنه "إبادة".

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة