طالبان باكستان تواصل المواجهات وترفض تعليق الحكومة لها

طالبان باكستان ذكرت أنها تواصل القتال لأن قيادتها لم تأمر بوقفه (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت حركة طالبان باكستان استمرار هجماتها على القوات الحكومية، رافضة قرار تعليق العمليات العسكرية من قبل الحكومة مع بدء شهر رمضان اعتبارا من مساء اليوم الأحد.
 
وسخر المتحدث باسم طالبان باكستان مسلم خان من إعلان الحكومة تعليق القتال في شهر رمضان لأنه مقدس، معتبرا أن الشهور كلها مقدسة، وأنهم إذا أرادوا وقف القتال فلا بد من أن يكون ذلك دائما.
 
وقال خان من مقره في وادي سوات شمالي غربي باكستان إن قوات طالبان ستواصل القتال لأنها تريد تطبيق الشريعة، ولأنها لم تحصل على أمر من القيادة العليا بوقف قتالها.
 
وكانت الحكومة أعلنت السبت تعليق العمليات العسكرية ضد المسلحين الإسلاميين خلال شهر رمضان، بينما أكد مسؤول كبير أن قوات الأمن سترد على أي هجوم قد تتعرض له.

وقال المسؤول الحكومي البارز بوزارة الداخلية إن قوات الأمن ستعلق العمليات اعتبارا من ليلة الأحد وطوال شهر رمضان الذي ينتهي بداية أكتوبر/تشرين الأول.

وتصاعدت أعمال العنف في الأسابيع الأخيرة حيث يقاتل الجيش الباكستاني المسلحين في ثلاث مناطق مختلفة شمالي غربي البلاد.
 
وتتعرض باكستان لضغوط من الولايات المتحدة منذ أشهر للسيطرة على المسلحين بالمناطق القبلية الحدودية مع أفغانستان.
 
من ناحية أخرى قال مراسل الجزيرة -نقلاً عن مصادر رسمية باكستانية- إن 41 شخصاً قتلوا، وجرح 39، في اشتباكات بين السنة والشيعة الليلة الماضية، تخللتها عمليتان انتحاريتان في منطقة كورم القبلية بغربي باكستان.
 
يشار إلى أن هذه الاشتباكات مستمرة بين الجانبين منذ نحو شهر، وقد فشلت كل الجهود في وقفها.
المصدر : الجزيرة + وكالات