جورجيا تتحدث عن انسحاب وشيك للقوات الروسية من بوتي

تقارير صحفية تفيد بسيطرة القوات الروسية على الطرق ببوتي (رويترز-أرشيف)

أعلن مصدر رسمي جورجي أن القوات الروسية توشك على الانسحاب من مدينة بوتي الساحلية غرب جورجيا. يأتي ذلك بينما عدلت الولايات المتحدة عن استعمال ميناء المدينة حيث يرابط جنود روس وينشر الأسطول الروسي عددا من قطعه.
 
وقال سكرتير مجلس الأمن القومي ألكسندر لومايا "بعد الضغوط الدولية" سيغادر الروس بوتي الخميس أو الجمعة "على أبعد تقدير".
 
وتشير تقارير صحفية إلى أن القوات الروسية تواصل سيطرتها على الطرق وخطوط السكة الحديد في ميناء بوتي.
 
وكانت الولايات المتحدة عدلت في وقت سابق عن استعمال ذلك الميناء، حيث عوضا عن ذلك وصلت سفينة خفر السواحل الأميركية دالاس إلى ميناء باتومي الجورجي الذي يبعد نحو 75 كلم عن المنطقة التي تمركز فيها النزاع بين القوات الروسية والجورجية بداية الشهر الجاري.
 
إدانات وتخوفات
وفي سياق ردود الفعل الدولية أدانت مجموعة السبع قرار روسيا الاعتراف باستقلال إقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا واعتبرت في بيان مشترك أنه "يثير تساؤلات حول التزامها (مسألتي) السلام والأمن في القوقاز".
 
وبدورها أدانت أوكرانيا القرار الروسي بالاعتراف بالإقليمين ووصفته بغير المقبول.
 
يوتشينكو دعا الناتو لقبول عضوية بلاده (رويترز)
واعتبر الرئيس الأوكراني فيكتور يوتشينكو في تصريح صحفي أن هذه الخطوة تهدد أمن المنطقة، ودعا في الوقت نفسه حلف شمال الأطلسي(الناتو) إلى منح بلاده العضوية لحمايتها.
 
واعترفت روسيا الثلاثاء باستقلال الإقليمين بعد نحو ثلاثة أسابيع من إرسال القوات الروسية إلي المنطقتين وسحقها للقوات الجورجية في حرب قصيرة.
 
حرب باردة
من جهته حذر وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند روسيا من إشعال حرب باردة جديدة، ودعا في خطاب ألقاه في كييف الاتحاد الأوروبي والناتو لمراجعة علاقاتهما مع موسكو.
 
وفي سياق متصل تعهد الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي بأن تخوض بلاده ما سماه نضالا سلميا لاستعادة إقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.
 
وقال إن جورجيا ستكون خط النهاية أمام مساعي موسكو لإحياء ما وصفها بالإمبريالية الروسية وليس بداية لها.
 
وكان مجلس الأمن الجورجي قد اعتبر في وقت سابق الخطوة الروسية غير شرعية.
 
ساكاشفيلي تعهد بالنضال السلمي لاستعادة أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية (الفرنسية)
من جهته دافع الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف عن قرار بلاده بالاعتراف باستقلال الإقليمين.
 
وعقد مدفيديف في رسالة نشرتها صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية أمس مقارنة بالوضع في الإقليمين مع مثيله في كوسوفو، متهما الدول الغربية بالإسراع في الاعتراف "بالإعلان غير القانوني للاستقلال" عن صربيا في فبراير/ شباط الماضي.
 
من جهته أعلن رئيس جمهورية أبخازيا سيرغي باغابش أن بلاده "لا تنوي" الانضمام إلى روسيا الفدرالية.
 
وكانت أبخازيا طلبت عام 2002 أن تكون "عضوا شريكا" في روسيا الفدرالية.
المصدر : وكالات