أوباما يخاطب الديمقراطيين بعد ترشيحهم له رسميا للرئاسة

كلمة أوباما (يمين) تأتي بعد ساعات من ترشيحه مع نائبه بايدن رسميا من حزبهما (الفرنسية)

يلقي باراك أوباما المرشح الديمقراطي لمنصب الرئاسة الأميركية كلمة في وقت لاحق اليوم بمقر انعقاد الحزب الديمقراطي في مدينة دنفر بولاية كلورادو.
 
وتأتي كلمة أوباما بعد ساعات من ترشيحه رسميا ليصبح أول مرشح للرئاسة من أصول أفريقية في تاريخ الولايات المتحدة.
 
كما صدق الحزب على اختيار السيناتور جوزيف بايدن مرشحا لمنصب نائب الرئيس. وقد ظهر أوباما إلى جانب بايدن في مؤتمر الحزب الديمقراطي المنعقد في دنفر بولاية كولورادو وأكد دعمه لبايدن.
 
في الوقت نفسه أظهر استطلاع للرأي أن غالبية الأميركيين يرون أن المرشح الديمقراطي باراك أوباما سيكون رئيسا "طيب الطباع"، في حين أن المرشح الجمهوري جون ماكين سيكون رئيسا "حاسما".
 
وذكرت مؤسسة "غالوب" للاستطلاعات أن الاستطلاع الذي أجرته بالتعاون مع صحيفة "يو أس أي توداي" وجد أن المستطلعين أعطوا أوباما تقدما بسبع نقاط في الصفات التي تتعلق بالطبع الطيب.
 
وهذه الصفات تتضمن "الاهتمام بحاجات الناس، والاستقلالية ومشاركة الشعب قيمهم والقدرة على العمل مع الحزبين من أجل تحقيق ما هو مطلوب". في المقابل تفوق ماكين على أوباما بهامش كبير في صفة واحدة هي "القوة والحسم".
 
أسرة أوباما تشكو
حسين أوباما الأخ غير الشقيق لباراك أوباما وجدته في  كينيا (الفرنسية-أرشيف)
من ناحية أخرى شكت أسرة باراك أوباما في كينيا من تسليط الأضواء على أحد إخوة أوباما بعد أن نشرت مجلة إيطالية تقريرا ذكرت فيه أنه يقيم في حي فقير ويعيش "على أقل من دولار واحد في اليوم".
 
واعتبر مالك أوباما أن تقرير "فانيتي فير" الإيطالية عن أخيه جورج أوباما ليس "خبطة صحفية".
 
وأبلغ جورج أصغر إخوة أوباما صحيفة ديلي نيشن الكينية أنه لا يعيش على أقل من دولار في الشهر وأنه يشعر بأن الحياة جيدة.
 
وذكرت المجلة أن جورج أوباما الأخ غير الشقيق لباراك أوباما يقيم في "هوروما"، وهو حي فقير على مشارف العاصمة الكينية نيروبي، ويعيش على أقل من دولار واحد في الشهر.
 
واستغل معارضو أوباما هذه النقطة واتهموه بتجاهل أسرته، وذكر إعلان للجمهوريين في تكساس موجه لأنصار أوباما "إذا كان أوباما يعتني كثيرا بأسرتك لماذا لم يهتم بأسرته هو أولا".
المصدر : الجزيرة + وكالات