74 قتيلا في اشتباكات بين نمور التاميل والجيش السريلانكي

الجيش السريلانكي استولى على عدد من القرى الخاضعة لسيطرة التاميل (رويترز-أرشيف)

أسفرت الاشتباكات المندلعة بين الجيش السريلانكي وجبهة نمور تحرير التاميل إيلام عن مقتل 74 شخصا في الهجمات التي شنها الجيش للسيطرة على العاصمة الرمزية للجبهة.

فقد أعلن الجيش السريلانكي في بيان رسمي الاثنين أن الاشتباكات المستمرة منذ الجمعة الماضية أسفرت حتى الآن عن مقتل 67 وجرح أكثر من 70  مسلحا من حركة التاميل على مختلف الجبهات المحيطة بمدينة كيلينوتشي شمالي سريلانكا.

وأضاف أن خمسة جنود حكوميين قتلوا وأصيب 54 آخرون في نفس المعارك التي تعتبر استكمالا لحملة عسكرية بدأتها الحكومة منذ ثمانية أشهر بهدف وضع حد حاسم لصراع دام أكثر من 25 عاما وأسفر عن مقتل نحو 70 ألفا من الجانبين.

وكانت مصادر الجيش أعلنت الأسبوع الماضي أن العاصمة الرمزية لحركة نمور التاميل، الواقعة على بعد 330 كيلومترا شمال العاصمة كولومبو، أصبحت في مرمى مدفعية القوات المهاجمة بعد استيلائها على عدد من البلدات والقرى الخاضعة لسيطرة الحركة.

وكانت جبهة نمور تحرير التاميل التزمت الصمت حيال تلك التصريحات، لكنها اعترفت في وقت سابق بخسارتها العديد من المواقع في منطقة واني التي تقع فيها مدينة كيلينوتشي المعقل الرئيسي للجبهة.

يذكر أن حزب الرئيس ماهيندا رايباكسي فاز الأحد بمجلسي إقليمين من الإقاليم التسعة في البلاد، وأكد في خطاب بهذه المناسبة أن فوز الحزب جاء تأكيدا لسياسة الحكومة المتشددة وحملتها العسكرية ضد الجبهة التي تطالب باستقلال إقليم جفنا الذي تسكنه أغلبية من التاميل.

وأشار مراقبون إلى أن الرئيس رايباكسي يسعى عبر تشديد قبضته العسكرية ضد التاميل لتوسيع دائرة التأييد الشعبي لها قبل الانتخابات العامة التي ستجرى قبل العام الحالي.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة