واشنطن وباريس تتهمان موسكو بعدم احترام وقف إطلاق النار

جنود روس يغادرون موقعا في مدينة غوري الجورجية (رويترز)


اتهمت واشنطن وباريس موسكو بعدم احترام خطة وقف إطلاق النار مع جورجيا، لكن روسيا تقول إن قواتها أكملت انسحابها من الأراضي الجورجية وهو ما نفته تبليسي رسميا.
 
وقال الرئيسان الأميركي جورج بوش والفرنسي نيكولا ساركوزي في محادثة هاتفية إن روسيا "لم تلتزم" باتفاق وقف إطلاق النار.

وأفاد المتحدث باسم البيت الأبيض الأميركي جوردون جوندرو أن بوش وساركوزي بحثا الوضع في جورجيا، واتفقا على أن "روسيا لم تمتثل، وعليها الامتثال الآن".

 

كما أعلنت الداخلية الجورجية أن الروس لم يكملوا انسحابهم من أراضيها، وقال المتحدث باسمها إن القوات الروسية لا تزال موجودة في بعض المناطق مثل ميناء بوتي وسنياكي غربي البلاد.
 
لكن موسكو قالت على لسان وزير الدفاع أناتولي سرديوكوف إن "انسحاب الوحدات العسكرية الروسية جرى بلا حوادث، واكتمل وفقا للخطط الموضوعة" أمس الجمعة.
 
وأضاف الوزير أن بلاده احترمت اتفاق السلام الذي عقد يوم 12 أغسطس/ آب الجاري، بمبادرة من الرئيس ديمتري مدفيديف ونظيره الفرنسي.
 
موسكو تقول إنها ستحتفظ بقوة صغيرة داخل الأراضي الجورجية (الفرنسية)
قوة صغيرة
وفي وقت سابق قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الجنرال نيكولاي أوفاروف للجزيرة إن قواته ستبقي قوة صغيرة داخل الأراضي الجورجية "لضرورات حفظ السلام" كما ستبقي قوة أخرى داخل إقليم أوسيتيا الجنوبية.
كما أفاد بيان للوزارة بأن القوات التي تشرف على نقاط التفتيش الخاصة بعملية حفظ السلام والتي ستبقى بداخل جورجيا بعد الانسحاب، بدأت القيام بمهامها.
 
وجاءت تلك التصريحات المتضاربة, بعد أن بدأت قافلة تضم عشرات الدبابات وناقلات الجند المدرعة والشاحنات روسية بالتحرك شمالا من وسط جورجيا باتجاه أوسيتيا الجنوبية.
 
وذكرت وكالة رويترز أن رتلا طويلا يضم أربعين مركبة تحرك على الطريق السريع الرئيسي بين شرق جورجيا وغربها، باتجاه مدينة غوري التي تقع خارج أوسيتيا الجنوبية.
 
بدورها أشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن قافلة عسكرية روسية تضم ثمانين عربة اقتربت من خط التماس بين جورجيا ومنطقة أبخازيا.
 
الحرب الروسية الجورجية خلفت أوضاعا إنسانية صعبة (رويترز)
مطالب بالاستقلال
وعلى الصعيد السياسي، طلب برلمان إقليم أوسيتيا الجنوبية من موسكو الاعتراف باستقلال "جمهورية أوسيتيا" وهو تطور يهدد بمزيد من التعقيد في أزمة القوقاز.
 
ووفقا لوكالة الأنباء الروسية ريا نوفوستي فإن البرلمان الأوسيتي الجنوبي قدم هذا الطلب للقيادة الروسية، مؤكدا أن أوسيتيا الجنوبية تتمتع بكل مقومات الدولة.

وشهد إقليم أبخازيا أمرا مشابها، عندما خاطب أحد المسؤولين هناك آلاف الأشخاص الذين حضروا مؤتمرا وطنيا بالساحة الرئيسية للعاصمة سوخومي قائلا "نتوجه إلى الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف وإلى مجلس الدوما في الاتحاد الروسي بطلب الاعتراف باستقلالنا".
المصدر : الجزيرة + وكالات