إقبال على الانتخابات الإقليمية في سريلانكا

الحكومة تعتبر الإقبال على التصويت بمثابة تأييد لحملتها ضد نمور التاميل (الفرنسية-أرشيف)
يواصل الناخبون السريلانكيون التصويت لاختيار ممثليهم في الانتخابات الإقليمية للأقاليم التسعة في البلاد.

وفتحت مراكز التصويت أبوابها في السابعة صباحا (01:30 بتوقيت غرينتش) أمام نحو 2.1 مليون ناخب مؤهل للتصويت في كل من الإقليم الشمالي وإقليم ساباراجاموا ، على أن تعلن النتائج صباح غد الأحد.

وشهدت مراكز الاقتراع في كلا الإقليمين إقبالا شديدا حيث قال مسؤولو إدارة الانتخابات إن نحو 40% من الناخبين أدلوا بأصواتهم خلال الساعات الأربع الأولى.

وتعتبر الحكومة هذا الإقبال بمثابة اختبار رئيسي للتأييد الشعبي لحملتها ضد متمردي حركة نمور تحرير تاميل إيلام في المنطقة الشمالية من البلاد.

وكان حزب تحالف حرية الشعب المتحد الحاكم الذي يتزعمه رئيس البلاد ماهيندا راجاباكسي قد دعا الناخبين إلى تأييد عملياته العسكرية الجارية ضد متمردي التاميل.

بالمقابل اتهم الحزب الوطني المتحد -أكبر أحزاب المعارضة في البلاد، الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق رانيل ويكرميسينغ- الحكومة باستغلال حملتها العسكرية لأغراض سياسية.

ومنعت جماعة مسلحة من متمردي التاميل مؤيدة للحكومة الناخبين المسلمين من الإدلاء بأصواتهم في منطقة بولوناروا التي اختارت فيها الجماعة أحد المرشحين في قائمة حزب تحالف حرية الشعب المتحد الحاكم.

وكانت أعمال العنف قد تصاعدت يومي الأربعاء والخميس الماضيين مما دفع الحكومة إلى نشر قوات الجيش أمس الجمعة لتقليص معدل العنف.

وفي هذا الإطار قال الجيش السريلانكي إن 26 قتلوا في اشتباكات جديدة بينهم 24 من نمور التاميل وجنديان.

وأوضح أن عشرة متمردين قتلوا في مواجهات بمنطقة فافونيا، ولقي 14 آخرون مصارعهم في اشتباكات في مولاتيفو وكيلينوتشتشي وويليويا، فيما قضى الجنديان عقب إصابتهم بقذائف مورتر في جافنا.

ولم يتسن الاتصال بالمتحدث باسم الجبهة لتأكيد مزاعم الجيش، كما أن التحقق من مصادر مستقلة غير متاح نظرا لطرد معظم وسائل الإعلام من مناطق النزاع.

المصدر : وكالات