توقعات باختيار بايدين نائبا لأوباما

أوباما يريد أن يستعين بخبرة بايدن في السياسة الخارجية (رويترز)

يتوقع المقربون من المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية باراك أوباما أن يعلن الأخير قريبا، اختياره السناتور جوزيف بايدن، لمنصب نائب الرئيس، في حملته الانتخابية في مواجهة المرشح الجمهوري جون ماكين.

ومن المتوقع أن يعلن أوباما قراره هذا بعد غد السبت وذلك قبل يومين من انعقاد المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي.

ويقول المقربون من أوباما –الذي يطمح لأن يكون أول رئيس أسود للولايات المتحدة- إن بايدن من أقوى المرشحين لهذا المنصب، لأنه بإمكانه أن يغطي أبرز نقاط ضعف أوباما الانتخابية التي يستغلها دوما منافسه ماكين، وهي قلة خبرته في السياسة الخارجية.

يشار إلى أن بايدن (65) عاما السناتور عن ديلور يعمل في حقل السياسة الخارجية منذ نحو 33 عاما.

يذكر أن أوباما كان قد شكل في السابق لجنة لمساعدته على اختيار النائب وتكونت من كارولين ابنة الرئيس الراحل جون كنيدي وإريك هولدر نائب وزير العدل الأسبق وجيم جونسون.

ومن الأسماء التي تم تداولها بالإضافة إلى بايدن السناتور عن ولاية إنديانا إيفان بايه، وحاكم ولاية فرجينيا تيم كيني والسناتور كريس دود والسناتور الجمهوري عن نيبراسكا تشاك هاغل وحاكمة ولاية كنساس كاثلين سيبيليوس.

وكثيرا ما عمد ماكين (72 عاما)، الذي له تاريخ عسكري حافل، إلى الطعن في خبرة أوباما (47 عاما) في الشؤون الخارجية والأمنية، وهاجم إعلان أوباما تأييده لسحب القوات الأميركية من العراق، معتبرا أن ذلك يعكس قلة خبرة المرشح الديمقراطي بتقدير المصالح الأميركية.

المصدر : أسوشيتد برس