أوباما وماكين يدخلان مرحلة انتخابية حاسمة

 أوباما (يمين) وماكين (يسار) (رويترز-أرشيف)

يدخل المرشحان الديمقراطي باراك أوباما وغريمه الجمهوري جون ماكين هذا الأسبوع مرحلة حاسمة في معركة حامية الوطيس للوصول إلى البيت الأبيض في ظل التقارب في معدلات التأييد لهما.

ويشعر فريقا المرشحين بأن الانتصار بات قاب قوسين أو أدنى في معركة يفصلهما شهران ونصف عن حسمها.

فمن جانبه قال ريك ديفيس مدير حملة ماكين "ندخل الآن إحدى أشد الفترات السياسية -التي شهدناها حتى الآن- احتداما".

وأضاف "نحضر للكثير من الأحداث منها اختيار المرشح لمنصب نائب الرئيس لدى كل من الطرفين ومؤتمريْ الحزبين والمناظرات ويوم الانتخابات خلال فترة لا تتجاوز عشرة أسابيع".

ومن المتوقع أن يعلن أوباما خلال الأسبوع المقبل مرشحه لمنصب نائب الرئيس إلا إذا كان يعتزم القيام بإعلان مفاجئ خلال مؤتمر حزبه أواخر هذا الشهر.

أما الجمهوريون فسيقوم الحزب في مؤتمره الذي سيعقد مطلع سبتمبر/أيلول بإعلان ترشيح ماكين عن الحزب الجمهوري ثم يلي ذلك اختياره لنائب الرئيس.

والمعركة الانتخابية ستحتدم في ولايات مثل كولورادو وفيرجينيا وميسوري وأوهايو وفلوريدا التي تعتبر نتائجها حاسمة لنيل بالبيت الأبيض.

خبير استطلاعات الرأي جون زغبي يقول إن "المنافسة قوية لأن هناك تقلبات في الرأي لكن مع تقدم طفيف لصالح أوباما".

وجرت الانتخابات التمهيدية على مدى عام اعتبرت فيها صورة الجمهوريين سيئة جدا بسبب الوضع الاقتصادي الأميركي وتراجع شعبية الرئيس جورج بوش والحرب في العراق، مما ينذر بأسابيع مقبلة حاسمة.

والفوز بالبيت الأبيض سيكون حليف من يستطيع من المرشحين استمالة آراء الناخبين حول موضوع الاقتصاد المتدهور.

يذكر أن أوباما وماكين قد تصافحا في لقاء نادر لدى حضورهما منتدى ديني بكنيسة سادلباك بولاية كاليفورنيا ليدلي كل بدلوه حول عدد من القضايا الدينية والأخلاقية في الولايات المتحدة الأميركية.

ورغم أن المترشحين يختلفان في أمور كثيرة فإنهما يشتركان في وجهات النظر في العديد من المواضيع الأخلاقية والقضايا المحلية والخارجية.

المصدر : وكالات

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة