واشنطن: إيران حققت تقدما متواضعا ببرنامجها النووي

نجاد في زيارة إلى موقع ناتانز النووي في مارس/آذار 2007 (الأوروبية-أرشيف)
 
قللت الولايات المتحدة من التقدم الذي تدعي إيران تحقيقه في برنامجها النووي, لكن حذرتها من "نتائج وخيمة" إذا استمرت في تخصيب اليورانيوم.
 
وقال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية وليام بيرنز في شهادة يرفعها إلى لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب "إيران تحاول أن تعطي الانطباع بتحقيق تقدم في برنامجها النووي, لكن التقدم الحقيقي متواضع".
 
وحذر بيرنز من عقوبات مشددة إذا استمرت إيران في نهجها الحالي, في إشارة إلى إصرارها على تخصيبٍ تؤكد أنه لأغراض سلمية, وتقول عواصم غربية إنه لصنع القنبلة الذرية.
 
كرامة الآخرين
ووصف رئيس إيران محمود أحمدي نجاد أمس بغير الشرعية دعوة من قمة الثماني إلى بلاده لتوقف التخصيب, وقال في رسالة نشرت في صحيفة يابانية، إن قادة المجموعة "ربما يتصورون أنهم يستطيعون المحافظة على النظام القائم والتخلص من مشاكلهم بدون الاهتمام باحتياجات وكرامة الآخرين".
 
وأجابت إيران الجمعة رسميا على عرض حوافز من الدول الست التي تفاوضها على ملفها النووي, لكن الرد حسب فرنسا لم يتضمن إشارة إلى وقف التخصيب.
 
شروط غربية
وحسب دبلوماسيين غربيين, تشترط الدول الست في عرضها على إيران وقف التخصيب, والمقابلُ لا يتعدى بدء محادثات تمهيدية تبحث شروط إطلاق مفاوضات رسمية بين الطرفين.
 
وأكد الاتحاد الأوروبي اليوم أن منسق سياسته الخارجية خافيير سولانا يتوقع إجراء محادثات مع إيران قريبا بشأن برنامجها النووي, ولكن لا خطط لديه لزيارة طهران.
 
وكانت وكالة أنباء فارس الإيرانية قالت إن سولانا –-مبعوث الدول الست- سيزور طهران في 19 من الشهر الحالي.
 
وقالت ناطقة باسم سولانا إنه "سيجرى اجتماعا قريبا ولم يتحدد موعد أو مكان له, وليس من المتوقع أن يذهب إلى طهران".
 
وتجري إيران مناورات عسكرية, وجربت صواريخ بعضها بعيد المدى, حذرت من ضربها, وهددت بإحراق تل أبيب والسفن الأميركية في الخليج.



المصدر : وكالات