مقتل 19 شخصا في تفجير إسلام آباد

التحقيقات متواصلة بشأن تفجير إسلام آباد (الفرنسية)  

أفادت حصيلة جديدة أن 19 شخصا بينهم 14 شرطيا قتلوا أمس في هجوم انتحاري استهدف تجمعا للشرطة الباكستانية  قرب المسجد الأحمر في إسلام آباد.
 
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى أرقام المستشفيين الرئيسيين في إسلام آباد أن خمسة مدنيين قتلوا في التفجير وأصيب 73 بجروح.
 
وكانت آخر حصيلة أعلنتها الشرطة أشارت إلى مقتل 15 شخصا وجرح نحو خمسين.
 
ووقع الانفجار بعد وقت قصير من مسيرة تجمع فيها آلاف الإسلاميين إحياء لذكرى الهجوم الدامي على المسجد الأحمر في إسلام آباد، حيث تجمعوا وهم يحملون الأعلام السود وسط إجراءات أمنية مشددة فرضتها السلطات في محيط المسجد.
 
تحقيقات أمنية
وموازاة مع ذلك واصل المحققون الباكستانيون تحقيقاتهم في هذا الهجوم الذي تشتبه السلطات في أن أحد أتباع المسجد الأحمر نفذه بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لأحداث المسجد الدامية.
 
ونقلت أسوشيتد برس عن وزير الداخلية رحمان مالك قوله إن كافة الشهود أفادوا بأن فتى يتراوح عمره بين 15 و16 عاما تقدم نحو تجمع الشرطة وفجر نفسه.
 
ومن جهته قال فلك شير المسؤول في شرطة التحقيقات إن نحو خمسة كيلوغرامات من المتفجرات استعملت في هذا التفجير.
 
تفاعلات سياسية
وعلى الصعيد السياسي قال آصف علي زرداري زعيم حزب الشعب الحاكم في باكستان اليوم إن من يقفون وراء الهجوم يحاولون إحداث فوضى، وإن حكومته ستبذل قصارى جهدها لمنعهم.
 
وأضاف زرداري "يدرك حزب الشعب الباكستاني الخطر البالغ الذي تمثله مثل تلك الأنشطة الإرهابية على البلاد، وستبذل حكومة حزب الشعب الباكستاني كل ما هو ممكن للسيطرة على أنشطة مثل تلك العناصر وسيقدم المسؤولون للعدالة".
 
وبدوره ندد رئيس الوزراء يوسف جيلاني بالتفجير واصفا إياه بعمل ضد الإنسانية.
 
وكان المسجد قد شهد العام الماضي مواجهات مسلحة دامية بين متحصنين داخل المسجد والقوات الباكستانية خلفت حوالي مائة قتيل.
المصدر : وكالات