مظاهرة تدعو مصر وليبيا لإبقاء لاجئين إريتريين

شارك مئات من اللاجئين الإريتريين بمسيرة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لمطالبة الاتحاد الأفريقي بمنع مصر وليبيا من ترحيل إريتريين قد يواجهون خطر التعذيب والموت إذا رحلوا إلى بلادهم.
 
وحمل نحو خمسمائة لاجئ إريتري علم بلادهم وهم يسيرون رغم الأمطار صوب سفارات مصر وليبيا والولايات المتحدة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا مقر الاتحاد الأفريقي.
 
وقال منظمون إنهم سيقدمون التماسا إلى جان بينغ رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي.
 
وجاء في الالتماس أن المتظاهرين أخطروا من جانب جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان أنه في غضون بضعة أيام ستبدأ ليبيا أيضا الترحيل القسري لنحو خمسمائة لاجئ إريتري تحتجزهم. وأنه إذا أعيد هؤلاء فإنهم سيعذبون ويزج بهم في السجون وبعضهم قد يعدم.
 
ورحلت مصر الشهر الماضي نحو ألف إريتري يطلبون حق اللجوء في أكبر عملية تقوم بها منذ عقود لإعادة اللاجئين بالقوة، رغم قلق الناشطين من إمكانية تعرضهم للتعذيب والقتل.
 
واستضافت مصر عشرات الآلاف من اللاجئين الأفارقة على أراضيها لكن موقفها تغير في الآونة الأخيرة بعد تعرضها للضغوط لوقف الأعداد المتزايدة من الأفارقة الذين يعبرون حدودها الحساسة مع إسرائيل.
 
يشار إلى أن عددا من الإريتريين تمكنوا من اختراق الحدود المصرية الإسرائيلية بحثا عن عمل وخوفا من إعادتهم إلى موطنهم الأصلي.
المصدر : رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة