قمة الثماني بدأت بيوم أفريقي

الانحباس الحراري من أهم مواضيع قمة الدول الثماني الأكثر تصنيعا هذا العام (الفرنسية)
 
انطلقت في توياكو شمالي اليابان قمة الدول الثماني الأكثر تصنيعا بيوم أفريقي التقى خلاله رؤساء الدول الأكثر تصنيعا بقادة سبع دول أفريقية هي جنوب أفريقيا والجزائر وأثيوبيا وغانا ونيجيريا والسنغال وتنزانيا.
 
وتريد الدول الأفريقية من مجموعة الثماني تأكيد تعهدات قمة غلين إيغلز في أسكتنلدا عام 2005، التي نصت على مضاعفة مساعدات الثماني السنوية للقارة في 2010, قياسا إلى مستواها في 2004, وهو 25 مليار دولار.
 
ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الدول الثماني إلى الوفاء بالتزاماتها نحو البلدان الأفريقية التي تسجل أن أقل من ربع المبالغ المتعهد بها حركت فعلا.
 
ويكرس اليوم الثاني من قمة الثماني للمشكلات الاقتصادية والسياسية العالمية, على أن تبحث الأربعاء الانحباس الحراري مع قادة سبع دول مدعوة بينها الصين والهند.
 
نذر انقسام
وبدأت القمة ونذر مزيد من الانقسام تخيم عليها فيما يتعلق بالانحباس الحراري.
 
فالصين والهند تقولان إن المسؤولية تقع على الدول المصنعة لتأخذ بزمام المبادرة, لكن الرئيس الأميركي جورج بوش لمح أمس إلى أن بلاده لن تتحرك ما لم تبادر الصين والهند أولا إلى تقليص انبعاثات الغاز.
 
وحسب منظمة غرينبيس فإن الدول المصنعة مسؤولة عن 40% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.
 
وبدأت الأمم المتحدة محادثات العام الماضي لبحث اتفاقية مناخ جديدة تحل محل اتفاقية كيوتو التي تنتهي في 2012، ولم توقعها الولايات المتحدة.
 
أزمة الغذاء
ويتوقع مراقبون أن تطرح قضية الأزمة الغذائية العالمية بقوة على طاولة نقاش القمة التي ستتخذ -حسب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل- سلسلة إجراءات لمكافحة الظاهرة خشية انعكاسها على الأمن الدولي.
 
وقال رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو الموجود في توياكو إنه سيقترح على الاتحاد الأوروبي صندوقا بمليار يورو لدعم الزراعة في البلدان النامية.
 
وعلى أجندة القمة أيضا قضايا سياسية من بينها النووي الكوري الشمالي وإيران وزيمبابوي.

وانطلقت القمة على وقع احتجاجات شارك فيها الآلاف من مناهضي العولمة.
المصدر : وكالات