رايس توقع اليوم في براغ اتفاقية الدرع الصاروخي


تتوجه وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى أوروبا اليوم للتوقيع على اتفاقية للدفاع الصاروخي في العاصمة التشيكية براغ تتعلق بنصب رادار أميركي على الأراضي التشيكية.

وتلتقي رايس في جولتها التي تستمر أربعة أيام بكبار المسؤولين التشيكيين والبلغاريين والجورجيين لبحث عدد من القضايا الثنائية التي تهم أوروبا والولايات المتحدة.

وترغب الولايات المتحدة بنصب الرادار في جمهورية التشيك وصواريخ اعتراضية في بولندا بزعم حماية نفسها وحلفائها من هجمات قد تشنها دول "مارقة" من بينها إيران على حد تعبيرها.

ورجح مسؤولون أميركيون أن تزور رايس أثناء جولتها وارسو إذا تسنى الانتهاء من اتفاق مع السلطات البولندية في الوقت المناسب.

وتعارض روسيا نظام الدفاع الصاروخي الأميركي خشية أن يتم توسيعه لتحييد قوات ردعها النووية.

علاقات على المحك
وقبيل وصول رايس إلى براغ, توقع خبراء سياسيون أن تشهد العلاقات الأميركية والروسية توترا جديدا, وبينوا أنه إذا ما نجحت واشنطن في تحقيق مساعيها لنشر منظومة الدرع الصاروخي في دول أوروبا الوسطى بحلول عامي 2011 و2013، فإنه يتعين عليها أن تتوقع تعاونا أقل من جانب موسكو في ملفات ساخنة مثل الملف النووي الإيراني.

ولم تفلح التطمينات الأميركية في تهدئة قلق موسكو من مشروعها الجديد، رغم أنها عرضت عليها إمكانية مراقبة المواقع في أوروبا الوسطى، والتعاون في مجال الدفاع المضاد للصواريخ عموما, في حين اعتبرت روسيا المشروع الأميركي تهديدا لأمنها.

وتأتي زيارة رايس للعاصمة الجورجية بعد أسابيع من تصاعد التوتر بين تبليسي وإقليم أبخازيا المنشق عن جورجيا. وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها في يونيو/حزيران الماضي بعد أن أرسلت روسيا مزيدا من القوات إلى المنطقة دون موافقة الحكومة الجورجية.

المصدر : وكالات

المزيد من اتفاقات ومعاهدات
الأكثر قراءة