بريطانيا تدعو لموقف دولي لإدانة موغابي

ميليباند دعا المعارضة لتولي السلطة في زيمبابوي (رويترز-أرشيف)
 
دعت بريطانيا اليوم المجتمع الدولي لاتخاذ موقف موحد يدين انتخاب رئيس زيمبابوي روبرت موغابي لولاية جديدة مشددة على ضرورة تولي المعارضة السلطة في البلاد.
 
وقال وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند في تصريح صحفي "لا يسع من يقابل الناس هنا غير مضاعفة جهوده لضمان الوصول إلى إجماع دولي على أن نظام موغابي ليس ممثلا شرعيا لإرادة شعب زيمبابوي".
 
وأضاف "ينبغي تشكيل حكومة تحترم نتائج التاسع والعشرين من مارس/آذار لأن الوضع الآن أزمة، وهي أزمة تؤثر على منطقة جنوب قارة أفريقيا كلها".
 
وبدأ ميليباند اليوم زيارة إلى جنوب أفريقيا حيث من المقرر أن يبحث مع نظيرته نكوسازان دلاميني زوما الأزمة السياسية في زيمبابوي.
 
منتدى ثنائي
وأوضحت وزارة خارجية جنوب أفريقيا في بيان أن ميليباند سيشارك في المنتدى الثنائي الثامن بين جنوب أفريقيا والمملكة المتحدة المقرر عقده في الثامن من تموز/يوليو في بريتوريا.
 
وأضاف المصدر أن المنتدى سيتناول "نتائج آخر قمة عقدها الاتحاد الأفريقي في مصر وكذلك زيمبابوي".
 
وكانت بريطانيا قد ذكرت الأسبوع الماضي أنها تعد لفرض عقوبات مشددة على أفراد محددين من أعضاء حكومة زيمبابوي.
 

موغابي نصب رئيسا لولاية سادسة بزيمبابوي(الفرنسية-أرشيف)  
دبلوماسية
وفي المقابل ذكرت تقارير صحفية أن ميليباند لن يلتقي رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي الذي سيحضر اجتماعا للدول الصناعية الثماني الكبرى في اليابان.
 
وتعرض مبيكي -بصفته وسيطا إقليميا في أزمة زيمبابوي-  للانتقاد داخليا وخارجيا على ما وصف بأسلوب الدبلوماسية الهادئة الذي يتبعه في التصدي للأزمة.
 
وأجرى مبيكي أمس محادثات مع نظيره الزيمبابوي موغابي في هراري في إطار الوساطة التي كلفته بها مجموعة التنمية في أفريقيا الجنوبية (سادك) لحل تلك الأزمة، في وقت رفض فيه زعيم حركة التغيير الديمقراطي المعارضة مورغان تسفانغيراي لقاء مبيكي.
 
للإشارة فقد تم إعادة تنصيب موغابي الأسبوع الماضي رئيسا لولاية سادسة في زيمبابوي بعد انتخابات ندد بها الغرب والمعارضة وخاضها دون منافسة بعد انسحاب خصمه تسفانغيراي إثر اتهامه موغابي بقمع مناصري المعارضة.
المصدر : وكالات

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة