اتهام أفغاني للتحالف بقتل عشرات المدنيين في غارة جوية


قتل 35 مدنيا أفغانيا معظمهم من النساء والأطفال وجرح عدد آخر في غارة جوية جديدة شنتها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة على ولاية ننغرهار شرقي البلاد وفق ما ذكر مسؤول محلي في الولاية، وذلك في ثاني حادث من نوعه خلال ثلاثة أيام، لكن قوات التحالف نفت ذلك وأشارت إلى استهدافها مسلحين.

وقال حاكم مديرية ديه بالا بولاية ننغرهار هاميشا غل إن بين القتلى 19 امرأة وطفلا، مشيرا إلى أن الضحايا كانوا متوجهين لحضور حفل زفاف في المنطقة.

وأوضح شهود عيان أن القتلى كانوا في مجموعة راجلة مكونة من نحو 90 شخصا متوجهين لبيت العريس وتوقفوا للاستراحة في منطقة ضيقة، لكنهم فوجئوا بقصف الطائرات لهم في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد.

ولم يحدد الشهود عدد جرحى القصف لكن مصادر طبية أشارت إلى معالجة أربع نساء وأربعة أطفال جرحى في منطقة القصف ونقل أربعة جرحى آخرين إلى مستشفى جلال آباد.

من جانبه قال قائد قوات حلف الناتو في أفغانستان الجنرال الأميركي ديفد ماكيرنان إن قواته تحقق في الحادثين، وزعم أن المسلحين يختبئون بين المدنيين.

أما المتحدث باسم الجيش الأميركي ناثان بيري فادعى أنه عقب كل غارة تستهدف المسلحين هناك ادعاء خاطئ باستهداف المدنيين، وأكد أن قوات التحالف تستهدف من سماهم المسلحين المتشددين ولا تعتقد في هذا الوقت أنها آذت أحدا غير المقاتلين.

من جانبه قال الضابط المسؤول عن الإعلام في التحالف كريستيان باترسن "لم  يكن حفل زواج ولا نساء وأطفال، ليست لدينا معلومات عن سقوط ضحايا من المدنيين".

تحقيق أفغاني
وتأتي الأنباء عن الغارة الجديدة فيما أمر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بفتح تحقيق في مقتل 16 مدنيا في غارة جوية شنتها قبل يومين طائرات أميركية في ولاية نورستان شرقي البلاد.
 
وأمر كرزاي -حسب بيان للقصر الرئاسي اليوم- وزارتي الدفاع والداخلية وهيئة تشرف على الحكومة المحلية بالتحقيق بمقتل عدد كبير من المدنيين في غارة جوية أميركية في نورستان يوم الجمعة الماضي، وأكد على الحاجة "لتنسيق العمليات العسكرية".
 
وأعلنت الأمم المتحدة الشهر المنصرم عن مقتل حوالي 700 مدني أفغاني هذا العام  في أعمال عنف تتعلق بالحملة على حركة طالبان، سقط ثلثاهم في هجمات مقاتلي الحركة و225 في عمليات عسكرية.

وأسفرت الغارات الجوية التي نفذتها القوات الأجنبية عن سقوط المئات من المدنيين ضحايا في الحملة التي تستهدف حركة طالبان منذ سبعة أعوام، ولكن في بعض الحالات اتضح أن الاتهامات التي استندت إلى شهادات محلية خاطئة.

عملية انتحارية

على صعيد آخر أصيب سبعة أشخاص بينهم ثلاثة جنود ألمان بهجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف مركبة عسكرية ألمانية اليوم غرب ولاية قندز شمال أفغانستان.
 
وقال نائب رئيس شرطة المدينة عبد الرحمن أبطش إن الانتحاري اندفع بسيارته نحو المركبة الألمانية، ما أدى إلى تدميرها وإصابة ثلاث طالبات مدرسة كن قرب المكان. فيما أكدت متحدثة باسم الشرطة الأوروبية إصابة ثلاثة ضباط ألمان ومترجمهم الأفغاني.
 
يشار إلى أن نحو 3000 جندي ألماني يخدمون ضمن قوات إيساف في شمال أفغانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة