تركيا تقر ضمنا بوجود محادثات سرية لتطبيع العلاقات بأرمينيا

صور لأتراك قتلهم الأرمن بمعرض نظمه قوميون أتراك (الفرنسية-أرشيف)
 
أقر وزير خارجية تركيا علي باباجان ضمنا بوجود محادثات سرية تركية أرمينية لتطبيع علاقات البلدين.
 
وكان تقرير لصحيفة حريات واسعة الانتشار تحدث عن لقاء سري لتطبيع العلاقات جمع دبلوماسيي البلدين هذا الشهر في برن السويسرية, دام أياما وأخطرت به الولايات المتحدة ودول أوروبية.
 
وقال باباجان متحدثا في أنقرة لقناة تلفزيونية تركية بعد نشر التقرير إن الدولتين تجريان اتصالات "من وقت إلى آخر", وشدد على أن تركيا تفضل الحوار مع جارتها أرمينيا.
 
ورغم أن تركيا كانت من أول من اعترف باستقلال أرمينيا بعد سقوط الاتحاد السوفياتي, فإن علاقات البلدين ساءت بسبب النزاع الأرميني الأذري حول إقليم ناغورني قره باغ, الذي اندلع في 1993.
 
باباجان قال إن أي قرار لم يتخذ بخصوص الدعوة التي وجهها الرئيس الأرميني(الفرنسية-أرشيف)
وأيدت تركيا المطالب الأذرية في الإقليم, وتوترت علاقاتها بأرمينيا وانتهى الأمر بها في 1993 إلى إغلاق حدودها مع هذا البلد.
 
كما أن أحد أهم موترات علاقات البلدين سعي أرمينيا لاعتراف دولي بما تسميه "مذابح الأرمن" في 1915, وهي مذابح تقول إنها خلفت مقتل 1.5 مليون أرمني.
 
وتنفي تركيا وقوع مذابح, وتتحدث عن ثلاثمائة ألف أرمني ومثلهم من الأتراك قضوا في حرب أهلية سببها وقوف الأرمن مع الجيوش الروسية الغازية.
 
والتقى مسؤولو البلدين مرات عديدة على هامش ملتقيات دولية. وكشف مسؤولون أتراك في 2006 انعقاد ثلاث جولات محادثات بين البلدين لدراسة ما إن كانت هناك أرضية لتحقيق تقدم على طريق استعادة العلاقات.
 
ودعا الرئيس الأرميني سيرج ساركيسيان قبل أيام رسميا نظيره التركي لحضور مقابلة كرة قدم بين البلدين بعد شهر ونصف الشهر, على هامش تصفيات كأس العالم القادمة.
 
غير أن باباجان قال اليوم إن قبول أو رفض الدعوة ستحدده تطورات الأوضاع حتى ذلك التاريخ.
المصدر : وكالات