عـاجـل: وزير النقل اليمني: أطالب الحكومة باجتماع عاجل لبحث تشكيل لجنة تحقيق دولية في مجزرة معسكر مأرب

لقاء جديد بين زعيمي القبارصة الأتراك واليونانيين بنيقوسيا

كريستوفياس (يمين) وطلعت (يسار) وبينهما جورج لاكافو أحد مساعدي كريستوفياس
أثناء لقاء الجانبين بمقر الأمم المتحدة في نيقوسيا (الفرنسية)  

اجتمع كل من الرئيس القبرصي ديميتريس كريستوفياس ورئيس القبارصة الأتراك محمد علي طلعت اليوم الثلاثاء في نيقوسيا لبحث احتمال إطلاق مبادرة جديدة تهدف إلى إعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ أكثر من 30 عاما.

 

ولم يدل الرجلان بأي تصريح عند وصولهما مقر الأمم المتحدة غرب العاصمة، حيث يعقدان الاجتماع في مقر رئيس البعثة الأممية تاي بروك زريهون في المنطقة العازلة بنيقوسيا، آخر عاصمة مقسومة في العالم.

 

وسيقيّم كريستوفياس وطلعت التقدم الذي حصل في الاجتماعات التحضيرية لمجموعات العمل ويتخذان قرارا حول احتمال فتح مفاوضات مباشرة.

 

وقال الناطق باسم الأمم المتحدة خوسيه دياز للصحفيين إنه "سيكون هناك جلسة بين الزعيمين، ونأمل صدور بيان مشترك عن لقائهما".

 

وكان كريستوفياس وطلعت اتفقا في مارس/ آذار الماضي على استئناف المحادثات حول إعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ عام 1974، وكلفت مجموعات عمل مشتركة لدراسة مختلف الملفات العالقة منذ رفض القبارصة اليونانيين خطة أممية لإعادة توحيد الجزيرة عام 2004.

 

وقد أنعش انتخاب كريستوفياس في فبراير/ شباط الماضي الآمال بالوصول إلى حل متفاوض عليه لأزمة الجزيرة، لكن فترة من التشكيك تلت مرحلة التفاؤل.

 

ويتبنى الجانبان رأيين مختلفين، فالقبارصة اليونانيون يرون أن بدء المحادثات المباشرة ليس مجديا في غياب تقدم مسبق، خلافا للقبارصة الأتراك.

 

وأكد جورج ياكوفو كبير مستشاري الرئيس القبرصي الاثنين من جديد أنه "لم يسجل أي تقدم حقيقي في لجان العمل"، متوقعا بدء مفاوضات مباشرة "بعد الصيف".

 

وكان معبر جديد في وسط نيقوسيا فتح في مارس/ آذار الماضي، في خطوة رمزية لإشاعة مناخ من الثقة بين الجانبين.

المصدر : وكالات