إيران والانحباس الحراري يسيطران على جولة بوش الأوروبية

زيارة بوش لأوروبا هي الأخيرة المقررة قبل نهاية ولايته (الفرنسية-أرشيف)

يبدأ الرئيس الأميركي جورج بوش بعد غد الاثنين جولة أوروبية وصفت بأنها ستكون جولة وداع قبل انتهاء ولايته الحالية, وسط توقعات بأن تتركز الجولة على التحذير من إيران, إضافة إلى ملفات مكافحة الانحباس الحراري.

وتعليقا على الجولة المرتقبة قال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض ستيفن هادلي "لا أعتقد أنكم ستشهدون مبادرات ملفتة"، قبيل الرحلة التي ستقود بوش إلى سلوفينيا لحضور قمة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ثم إلى ألمانيا وإيطاليا والفاتيكان وفرنسا وبريطانيا.

ويتضمن جدول أعمال بوش إلى جانب القمة الأميركية الأوروبية، محادثات مع رؤساء الدول والحكومات ومقابلتين مع  البابا بنديكت السادس عشر والملكة إليزابيث الثانية.

وتأتي محادثات بوش مع القادة الأوروبيين قبل بضعة أيام من توجه الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا إلى طهران لتقديم العرض الجديد من الدول الست (ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وروسيا والصين) بشأن تعليق النشاط النووي.

وفيما يتعلق بملف الانحباس الحراري, وفي مواجهة رفض شريحة كبيرة من الأوروبيين لموقفه حيال القضية, يتوقع أن يسعى بوش لتحقيق تعاون أكبر حول مبادرة بهذا الصدد تشارك فيها الاقتصادات الـ16 الكبرى في العالم.

من جهته حذر دان بيرس -وهو أحد كبار مستشاري بوش- الأوروبيين ضمنا من أنهم يرتكبون "خطأ في حساباتهم السياسية" إن كانوا يراهنون على أن يعتمد الرئيس الأميركي القادم سياسة جديدة على صعيد الانحباس الحراري.

وفي مجال آخر ينتظر أن يدفع بوش في اتجاه التقدم على مسار مفاوضات "دورة الدوحة" لإلغاء الحواجز الجمركية المفروضة على المبادلات التجارية الدولية.

وفي ختام الجولة ينتظر أن يشارك الرئيس الأميركي في حفل التوقيع على اتفاق تقاسم السلطة في أيرلندا الشمالية بين البروتستانت والكاثوليك, الذي يضع حدا لعقود من النزاع.
المصدر : وكالات